بسم الله الرحمن الرحيم

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

الكتابة العامة للتنسيق الوطني

بيان

بعد القمع والعنف المفرط الذي تعرضت له احتجاجات 29 ماي 2011 من طرف أجهزة المخزن والذي راح ضحيتها مئات الجرحى والمعطوبين. تلقينا ببالغ الحزن والأسى وفاة الشهيد كمال عماري عضو حركة 20 فبراير من شبيبة العدل والإحسان بمدينة أسفي ،الذي لفظ أنفاسه الأخيرة بعد إصابات بليغة على مستوى جسده، وذلك نتيجة للتدخل الهمجي الذي شهدته الاحتجاجات.

إننا في الكتابة للاتحاد الوطني لطلبة المغرب،وإزاء هذا التطور الخطير نعلن للرأي العام المحلي والدولي مايلي:

– تعازينا الحارة لعائلة الشهيد كمال عماري سائلين الله أن يتقبله مع الصالحين.

– تنديدنا بالمجازر الدموية التي تتعرض لها احتجاجات حركة 20 فبراير صوت الشعب المغربي الحر.

– مطالبتنا بمحاسبة ومحاكمة كل المتورطين في التسبب بقتل المناضل الشهيد كمال عماري.

– دعوتنا كافة هياكل الاتحاد إلى الاحتجاج والتنديد بهذا الحادث المفجع وإبداع أشكال نضالية تضامنية.

– مواصلتنا النضال من داخل إطارنا العتيد الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ودعم حركة 20 فبراير والاستجابة لنداءات احتجاجاتها.

من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا. صدق الله العظيم

عن الكتابة العامة للتنسيق الوطني

الكاتب العام للاتحاد

عبد الرحيم كلي