حركة محامو 20 فبراير حرر بالرباط في 02/06/2011

بيان: الحرية والكرامة

على إثر التصعيد القمعي الذي واجهت به السلطات الأمنية الوقفات السلمية لشباب حركة محامو 20 فبراير والداعمين لها من مختلف المشارب الحقوقية والسياسية وكذا باقي فئات المجتمع التواقة للحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية في هذا الوطن العزيز، تلقينا ببالغ الأسى نبأ استشهاد أحد مناضلي حركة 20 فبراير بآسفي “كمال عماري” يوم 02/06/2011 بعد الاعتداء عليه بوحشية من طرف القوات الأمنية يوم 29/05/2011، ونظرا للخطورة التي يكتسيها هذا الفعل الإجرامي كونه صادر عن أجهزة نظامية من المفترض فيها حماية أمن وسلامة الأشخاص، فإن حركة محامو 20 فبراير يدينون هذا الفعل الإجرامي الماس بالحق في الحياة الذي هو حق مقدس وكذا الحق في التظاهر السلمي، ويطالبون بما يلي:

– فتح تحقيق نزيه في ظروف وملابسات اغتيال الشهيد “كمال عماري”.

– تحمل النيابة العامة كممثل للمجتمع كامل مسؤولياتها في حماية المواطنين وذلك بمتابعة مرتكبي هذا الفعل الإجرامي وتقديمهم للعدالة مهما علت مناصبهم.

– الهيآت الحقوقية الوطنية منها والدولية إلى سلوك كافة السبل من أجل حمل الدولة المغربية على الكف عن قمع الاحتجاجات السلمية.

– جمعية هيآت المحامين إلى تفعيل دورها التاريخي كمناصرة للحقوق والحريات والدفاع عنها.

– كافة الشرفاء والأحرار للمشاركة بكثافة في تأبين شهيد حركة 20 فبراير بآسفي.

– اعتبار يوم 5 يونيو يوم الشهيد “كمال عماري”.

دفاع حتى النصر