نحن عائلة الشهيد كمال عماري ندين وبشدة ما تعرض له ابننا يوم الأحد 29-05-2011 من قمع رهيب من طرف عناصر الأمن خلّف إصابته بجروح ورضوض خطيرة في الرأس وعلى مستوى الركبة والعينين وفي كافة أنحاء جسده، ونؤكد أن ابننا لم يكن يعاني من أي أمراض قبل هذا اليوم المشؤوم، وكان في تمام الصحة والعافية عكس ما جاء من أخبار عن وكالة المغرب العربي للأنباء أنه توفي جراء سكتة قلبية.

وإننا نحمل المسؤولية الكاملة في وفاة ابننا للسلطات الأمنية ونطالب بمحاكمة الجناة.

عائلة الشهيد