بيان تكذيب وحقيقة

نحن عائلة الشهيد كمال عماري ندين وبشدة ما تعرض له ابننا يوم الأحد 29-05-2011 من قمع رهيب من طرف عناصر الأمن خلّف إصابته بجروح ورضوض خطيرة في الرأس وعلى مستوى الركبة والعينين وفي كافة أنحاء جسده، ونؤكد أن ابننا لم يكن يعاني من أي أمراض قبل هذا اليوم المشؤوم، وكان في تمام الصحة والعافية عكس ما جاء من أخبار عن وكالة المغرب العربي للأنباء أنه توفي جراء سكتة قلبية.

وإننا نحمل المسؤولية الكاملة في وفاة ابننا للسلطات الأمنية ونطالب بمحاكمة الجناة.

عائلة الشهيد

فيما يلي سيرة الشهيد كمال عماري.

سيرة الشهيد كمال عماري

الشهيد كمال عماري من مواليد 1981 بقيادة خط ازكان إقليم أسفي أعزب. ابن أسرة تتكون من ثمانية أفراد، أربعة إخوة وأربع أخوات. قضى دراسته الابتدائية بدوار الساهل، والإعدادية بمؤسسة الإمام علي بأسفي، والثانوية بالهداية الإسلامية بأسفي ، التحق بعد ذلك بكلية العلوم بالجديدة حيث قضى سنتين ثم انتقل إلى كلية أسفي التي أكمل فيها السنة الجامعية الثالثة.

اشتغل في مجموعة من المؤسسات التعليمية الخاصة مدرسا في مجال الدعم والتقوية مادتي الفيزياء والرياضيات، واشتغل مؤخرا حارس أمن خاص بميناء أسفي .

وقد عرف الشهيد بجديته وانضباطه ونبل أخلاقه وهمته العالية حيث كان عضوا نشيطا في الاتحاد الوطني لطلبة المغرب فصيل طلبة العدل والإحسان، وعرف بنشاطه بعد ذلك بشبيبة العدل والإحسان كما كان منخرطا بجدية في حركة 20 فبراير حيث واكب بحضوره الدائم كل الأنشطة التي تنظمها الحركة منذ بدايتها، حتى وقع يوم الأحد الأسود 29 ماي 2011 ضحية قمع بشع خلف إصابته بجروح بليغة على مستوى الرأس وكدمات على مستوى الركبة والعينين خلفت مضاعفات خطيرة كانت السبب في استشهاده يوم الخميس 02 يونيو 2011 بمستشفى محمد الخامس بأسفي.

رحم الله الشهيد وتقبله في الصالحين