بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان ـــ
الهيئة الحقوقية

بلاغ حول استشهاد كمال عماري رحمه الله

استشهد يومه الخميس 2يونيو 2011 الشاب المغربي كمال عماري عضو شبيبة العدل والإحسان وحركة 20 فبراير بمدينة آسفي متأثرا بجراحه البليغة التي أصيب بها يوم الأحد 29 ماس 2011، إثر تدخل القوات العمومية المغربية لقمع مسيرة احتجاجية لحركة 20 فبراير. وبهذه المناسبة الأليمة تقدم الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان تعازيها الحارة لعائلة الشهيد ورفاقه في حركة 20 فبراير، وإلى الشباب المغربي المناضل من أجل الحرية والكرامة، معلنة ما يلي:

ـ تتحمل الدولة المغربية المسؤولية كاملة في وفاة الشهيد كمال عماري، وتتحمل قوات الأمن التي شاركت في التدخل ومسؤوليها الميدانيين والإقليميين ورجال السلطة المحلية والإقليمية جناية القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.

ـ ندعو المشهد الحقوقي بالمغرب وكافة الفاعلين السياسيين والنقابيين والإعلاميين والجمعويين والأكاديميين والفنانين وكافة الشعب المغربي إلى المطالبة بمحاكمة المتورطين في هذه الجريمة الشنعاء.

ـ ندعو أحرار العالم، ووسائل الإعلام الدولية، والمنظمات الحقوقية والمدنية عبر العالم إلى توجيه الأنظار للساحة المغربية لفك الحصار الإعلامي الذي ضربته الدولة على الحركة الاحتجاجية بتواطؤ مع بعض الجهات التي تستغل خيرات المغاربة.

تغمد الله الشهيد بواسع رحمته، وألهم أهله الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون.