نظمت ساكنة كل من أحياء النهضة 1-2-3 بدوار الشانطي، يوم الأربعاء 1 يونيو 2011، على الساعة السابعة مساء بساحة القاعة، وقفة احتجاجية شارك فيها شباب وشيوخ ونساء وأطفال، رافعين شعارات تندد بالوضع الاجتماعي والتهميش الممنهج الذي يعيشه السكان.

وطالب المحتجون المسؤولين الإسراع بحل مشكل المنطقة الفيضية المحادية لنهر تيفلت التي يغرق سكانها كل سنة في أوحال الفيضان، الذي يحطم مساكنهم الطينية مما يدفعهم للعيش في العراء مقترحين تسجيلهم ضمن المستفيدين من البقع المراد توزيعها بالسوق الأسبوعي القديم. كما طالب المحتجون باسترداد مبلغ 5000 درهم عن ملفات البقع الأرضية التي أدوها للسكنى والتعمير منذ 25 سنة والتي طالها النسيان علما أن مندوبية السكنى استفادت من فوائد المبلغ المذكور كل هذه المدة دون أن تستجيب لمطالب الساكنة. كما طالبو بخفض تمن 90 درهم للمتر المربع للبقعة إلى 40 درهم بسبب عجز الأسر الفقيرة عن الأداء.

وردد الشباب شعارات تطالب بفتح الفضاء الجمعوي المحاذي للمسجد المحمدي والذي طاله الإغلاق بدون مبرر وهو المعلمة الثقافية بدوار الشانطي.

وللتذكير فإن دوار الشانطي يعتبر من أقدم دواوير المنطقة وأكبرها مساحة وكثافة سكانية والذي تأسس منذ ما يربو عن 60 سنة، تعاقبت عليها مجالس قروية وبلدية عقيمة تركتها في طي النسيان والتهميش.