بدعوة من التنسيقية المحلية للدفاع عن الخدمات العمومية، خرج سكان قيادة تمكروت (18 كلم عن مدينة زاكورة) على الساعة 18:00 مساءَ يوم الثلاثاء 31 ماي 2001، في مسيرة شعبية احتجاجا على سياسة صم الآذان التي ينهجها المسؤولون، وعلى الأوضاع المعيشية المزرية في المنطقة (غياب الماء الصالح للشرب، مستوصف لا يتوفر على طبييب…).

وقد شارك في هذه المسيرة العديد من سكان المدينة، رافعين شعارات تطالب بـ”تمكروت صالح للعيش الكريم”، ومناهضةً لـ”سياسة التهميش” المنتهجة من طرف الجهات المسؤولة.

في ذات السياق يُذكر أن ساكنة تمكروت تبنت النزول للشارع، منذ ما يزيد عن شهر، ورغم ذلك لم تجد المطالب المشروعة للساكنة أي صدى لدى من “يهمه الأمر”.