البيضاء في 30 ماي 2011

بلاغ

توصل فرع الدار البيضاء للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بتقرير حول الاعتداءات التي تعرض لها بعض الصحافيين من طرف قوات الأمن، إثر تدخلها لتفريق وقفة لناشطين سياسيين وحقوقيين بحي سباتة مساء يوم الأحد 29 ماي.

ويتعلق الأمر باعتداء في حق الزميل منير الكتاوي الصحافي بجريدة “الوطن الآن”، رغم إنه كان يرتدي صدرية الصحافة، لكن ذلك لم يعف أحد المسؤولين الأمنيين، من إعطاء الأمر لبعض العناصر الأمنية ضمن التشكيلة المعروفة بـ “الصقور”، بالاعتداء عليه وانتزاع آلة التصوير منه، حيث انهال عليه بالضرب في مختلف أنحاء جسمه، ثلاثة من هذه التشكيلة الأمنية يحملون عصيا على شكل قضبان، ولما فشلوا في انتزاع آلة التصوير، تقدم أحدهم وبانفعال شديد للزميل الكتاوي، ليضربه على مستوى الوجه مكسرا له نظارته الطبية، تاركا إياه في حالة شبه غيبوبة لم يستفق منها إلا وهو في المستشفى المحلي.

وتتعلق الواقعة الثانية بحالة الزميل يوسف سعود الصحافي بجريدة بيان اليوم، الذي تعرض حسب شكايته، للسب والتعنيف من قبل عدد من رجال الأمن حجز أحدهم كان يرتدي لباسا مدنيا، آلة تصويره من نوع SAMSUNG.

إن مكتب فرع الدار البيضاء، إذ يندد بالاعتداءات الممنهجة، التي باتت تطال الصحافيين أثناء أدائهم لواجبهم المهني، والتي كانت موضوع تقارير وبلاغات إدانة واستنكار من قبل النقابة الوطنية للصحافة المغربية، يطالب بفتح تحقيق جدي لتحديد المسؤولين عن هذا التصرف الذي يعد انتهاكا صارخا للقوانين الوطنية والمواثيق الدولية في مجال حقوق الإنسان وحرية التعبير، والتي تنص على حق الصحفيين في ممارسة مهنتهم بكل حرية، وضمان الحماية الجسدية والمعنوية لهم أثناء مزاولة واجبهم.

عن مكتب الفرع