منذ الأربعاء 18 ماي 2011 ومدينة بوعرفة تعرف عسكرة غير مسبوقة. فبعد القمع الشديد الذي ووجهت به احتجاجات شباب المدينة والذي انتهى بمداهمات للبيوت واعتقالات بالجملة طالت العشرات، شددت السلطات الخناق على جميع أشكال الاحتجاجات السلمية ولم تسلم منه حتى عائلات الشبان المعتقلين .

ويوم الخميس 26 ماي 2011 ، وأثناء جلسة محاكمة تسعة شبان على الساعة السادسة والنصف تقاطرت العشرات من ساكنة المدينة إلى ساحة تاملالت للتضامن مع المعتقلين، وبينما هم على هذا الحال فوجئت الجماهير بفيالق قوات القمع تطوق الساحة وبدون سابق إنذار تنهال عليهم بالشتم والضرب مما أدى إلى اعتقال أحد المتظاهرين واقتياده إلى مخفر الشرطة.

كما علمت ساكنة المدينة فيما بعد بخبر اعتقال كبوري الصديق الكاتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان الذي كان يتابع محاكمة الشبان التسعة، والذي تم اعتقاله من أمام المحكمة الابتدائية.