عرفت مدينة الجديدة يوم الأربعاء 25 ماي 2011 مجموعة من الاحتجاجات تمثلت في:

مسيرة سكان دواري الضحاك والحاج عباس

المسيرة التي نظمت من طرف سكان دواري الضحاك وعباس الحاج بالجديدة ابتداء من الساعة العاشرة والنصف صباحا باتجاه عمالة مدينة الجديدة حيث خرج السكان رجالا ونساء وأطفالا مطالبين بتوفير الحد الأدنى من البنية التحتية للعيش الكريم وأساسا التزود بالماء الصالح للشرب ومجاري الصرف الصحي، مرددين شعارات تدين التهميش الذي يطال منطقتهم.

وقفة احتجاجية لعمال منتجع مزكان السياحي

نظم مجموعة من عمال وعاملات المنتجع السياحي مزكان الذي يبعد عن مدينة الجديدة ب 13 كلم وقفة احتجاجية أمام المنتجع ابتداء من الساعة السابعة صباحا، احتجاجا على قرار الطرد التعسفي الذي أقدمت عليه الإدارة بحق أعضاء المكتب النقابي التابع للكونفدرالية الديمقراطية للشغل والعمال المنضوين تحته، كما يشهد المنتجع غليانا بسبب تهديد الإدارة للعمال بطردهم في حالة التحاقهم بالنقابة، وبسبب الأوضاع المزرية التي يعيشها العمال، وقد حضر الوقفة ممثلين عن المكتب المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل للتضامن مع المطرودين.

وقفة احتجاجية لأبناء عمال المكتب الشريف للفوسفاط

كما تم تنظيم وقفة احتجاجية ابتداء من الساعة الحادية عشرة صباحا من طرف أبناء عمال المكتب الشريف للفوسفاط أمام إدارة الموارد البشرية بالقرب من السوق الممتاز المحيط، مطالبين بحقهم في الشغل حاملين لافتات تندد بالمحسوبية والزبونية في التشغيل.

احتجاجات المعطلين

كما تعيش مدينة الجديدة هذه الأيام على إيقاع احتجاجات المعطلين حاملي الشهادات العليا، حيث أصبح مشهد تجمهر المعطلين أمام بناية المسرح البلدي وسط المدينة واقعا يوميا يشهد على مدى معانات هذه الفئة التي سحقها الدهر وداسها قطار التهميش والإقصاء، ومن هؤلاء المعطلين مجموعة أطلق عليها اسم “التنسيقية الإقليمية لحاملي الشهادات المعطلين بالجديدة”.

وقد خاضت ولا تزال تخوض معارك نضالية شبه يومية للمطالبة بحقها المشروع في التشغيل، كان آخرها الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها يوم الأربعاء 25 ماي 2011 ابتداء من الساعة الثانية عشرة والنصف زوالا أمام إدارة الموارد البشرية للمكتب الشريف للفوسفاط بالجديدة، وهي الوقفة التي تميزت بارتياد كل المعطلين والمعطلات أكياس من الخيط البلاستيكي، وكتبوا عليها اسم التنسيقية، ورفعوا شعارات مختلفة منها ما ندد بتماطل المسؤول الأول على إقليم الجديدة، مرددين “ياعامل يا مسؤول برك من تماطل” و”يا عامل يا مسؤول هذ الشي ماشي معقول”، هذا مع العلم أن السيد عامل إقليم الجديدة لم يفتح أي حوار مع هؤلاء المعطلين.

وقد جاء في بيان أصدروه في هذا الشأن: “أنه أمام استمرار تعنت المسؤولين وإصرارهم على نهج سياسة التهميش والإقصاء لمطالبنا المشروعة للفئات الاجتماعية المسحوقة وعلى رأسها فئة المعطلين حاملي الشهادات، وإجهاض حقهم المشروع في التشغيل والتنظيم…. مع استمرار المسؤولين في صد أبواب الحوار ومحاولتهم طمس عدالة قضيتنا ووجاهة مطالبنا بالنظر إلى الوضعية القاسية وما قد يترتب عنها من ازدياد حدة الاحتقان، فان التنسيقية الإقليمية لحاملي الشهادات المعطلين بالجديدة تعلن ما يلي:

– تعلن شجبها القوي لسياسية التجاهل والتهميش

– تدعو المسؤولين إلى فتح باب الحوار والإصغاء الجيد والنوعي لمطالب المعطلين

– تثبتها الراسخ بحقها في التوظيف المباشر الفوري والشامل لكافة المعطلين”.