بعد مسيرة 22 ماي التي نالت نجاحا مبهرا بشهادة جميع ساكنة المدينة والتي عبّرت على مدى النضج النضالي لشباب الحركة ومكوناتها السياسية عُقِد بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل يوم الاثنين 23 ماي على الساعة السابعة مساءا جمعا عاما موسعا للحركة حضره معظم منتسبيها حيت ثم خلاله مناقشة نقطتين في جدول أعماله تقييم المسيرة السابقة مع مناقشة التدخل ألمخزني و منعها في بعض المدن ثم مناقشة الإعداد للمحطات النضالية المقبلة.

وبعد الإجماع على نجاح المسيرة رغم وجود بعض الثغرات على المستوى التنظيمي وإدانة ما ارتكبته أيدي النظام الفاسد من مجازر وإرهاب واعتقالات تعسفية في حق شباب الحركة في مختلف المدن المغربية أجمع مناضلو الحركة على ضرورة الحفاظ على سلمية محطاتهم النضالية واتفق خلال الجمع العام كذلك على ضرورة تسطير برنامج مرحلي للحركة يستوعب المرحلة النضالية المقبلة.

و في نهاية الجمع العام خرج شباب الحركة بنداء يتضمن الإعلان عن محطتين نضاليتين:

– الأولى وقفة احتجاجية نضالية يوم الخميس 26 ماي 2011 على الساعة الرابعة زوالا. أمام المستشفى الجهوي الحسن الأول بسطات وذلك تنديدا بتندي الخدمات الاستشفائية وتفشي مظاهر الزبونية والمحسوبية وفضح الفساد والمفسدين نظرا لما توصلت به الحركة من خروقات تقع داخل المستشفى الجهوي كان آخره تسميم عائلة بأكملها داخل هذه المؤسسة.

– والثانية أمسية فنية نضالية يوم الأحد 29 ماي 2011 على الساعة السادسة والنصف مساءا أمام القصبة الإسماعيلية حيت ستكون على شكل وقفة احتجاجية تتخللها مجموعة من الأنشطة الثقافية والفنية وسيشارك في هذه الأمسية مجموعة من الفنانين المغاربة المعروفين داخل المدينة وخارجهم.