على إثر القمع العنيف الذي ووجهت به مسيرات حركة 20 فبراير السلمية في المغرب الأحد الماضي 22 ماي وموجة الاعتقالات التي رافقتها، اعتقلت السلطات المغربية أزيد من 200 متظاهر في مدينة طنجة (شمال البلاد) لوحدها، ليتم إطلاق سراح أغلبهم في اليوم نفسه مع إبقاء 21 شخصا قيد الاعتقال.

وفيما كان ينتظر إطلاق سراحهم أمس الثلاثاء فوجئ الجميع بتمديد مدة الحراسة النظرية في حقهم لمدة 24 ساعة أخرى، حيث ينتظر تقديمهم للمحاكمة صبيحة اليوم الأربعاء 25 ماي 2011.