عرفت مدينة طنجة المغربية اليوم 22 ماي 2011 تدخلا عنيفا لقوات المخزن في حق المتظاهرين سلميا بساحة التغيير ببني مكادة جنوب المدينة، وذلك لمنع المسيرة الشعبية التي دعت إليها حركة 20 فبراير، والتنسيقية الداعمة لمطالب الحركة، حيث تم ضرب المتظاهرين بعنف وصلت إلى حد ضرب الاعتداء على بعض النساء في أزقة حي مبروكة ،كما تم اعتقال مجموعة من شباب الحركة وصل عددهم أكثر من 50 شخصا و 4 نساء .وكانت قوات الأمن قد حاصرت ساحة التغيير ابتداء من الساعة الثالثة زوالا و سدت الأحياء المؤدية لمكان المسيرة عبر وضع مجموعات من الشرطة و قوات التدخل السريع مدججين بمختلف أنواع العصي على أبواب هذه المداخل ، وهكذا تم تسجيل تدخل عنيف لمنع مسيرة من أحياء المصلى و السواني و بنديبان و حومة الزيدي و حومة الشوك حيث تعرض مجموعة من الشباب لجروح متفاوتة الخطورة نقلوا على إثرها إلى المستشفى.وانقلب الوضع بعد الساعة السادسة مساء إلى كر و فر في أزقة أحياء مبروكة و الجيراري و أرض الدولة و حومة 12 وبنديبان ، لتبدأ قوات السلطة فصولا جديدة من الاعتقالات و التدخلات الشرسة التي لم تفرق بين صغير و كبير ولا بين عجوز ولا شاب و لا النساء ، وبالمقابل رفع المتظاهرون شعارات تؤكد على سلمية المسيرة و مطالبها المشروعة . واستمر الوضع على هذا النحو إلى حدود العاشرة حيث انتقل المتظاهرون من جديد إلى ساحة التغيير فتدخلت قوات السلطة من جديد في حق المعتصمين لتفرقهم بالقوة حيث تم ضرب أحد أعضاء التنسيقية (ذ ادريس الوافي) بعنف شديد، في الوقت الذي جرى فيه تدخل عنيف قرب ثانوية علال الفاسي مصحوبا باعتقالات ،حيث وصل عدد المعتقلين إلى حدود كتابة هذه السطور ( منتصف ليل 22 ماي ) إلى 101 منهم 5 نساء. وقد استمرت حركة الكر والفر إلى منتصف ليل الأحد 22 ماي.