رغم ما تعرضت له العشرات من مسيرات حركة 20 فبراير في يومها النضالي الرابع من حصار وتدخل أمني عنيف، خاصة في مدن طنجة والبيضاء والرباط وفاس وأكادير وخريبكة والمحمدية ووجدة… واصلت باقي مدن المغرب نزولها للشارع وممارستها لحقها المشروع في الاحتجاج والنضال.

وهكذا احتجت، يوم الأحد 22 ماي 2011، قرابة المائة مدينة، واستجاب سكانها لنداء التنسيقيات المحلية لحركة 20 فبراير، ورفعوا مطالبهم التي بات يحفظها الصغير والكبير، وهي إسقاط الفساد والاستبداد، وإلغاء الدستور وإبعاد لجنة المنّوني، ومحاسبة المفسدين والمستبدين، وحق أبناء الشعب في العيش الكريم الآمن.

سطات

خرجت مدينة سطات في مسيرة الكرامة رغم التهديد والتضييق الذي مارسه المخزن على أعضاء اللجنة المنظمة عند التعبئة للمسيرة، وأبت الحركة المدعومة من طرف المجتمع المدني والهيئات السياسية والنقابية والجمعوية بالمدينة إلا أن ترفع التحدي وتخرج إلى الشارع في مسيرة أضخم من سابقتها في تطور ملحوظ وملفت للانتباه.

وقد رفع المتظاهرون عدة شعارات تنادي بالكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية وتطالب باسقاط الفساد والاستبداد ولجنة المنوني: “ممفاكينش ممفاكينش، أومع المخزن ممصالحينش”، شعار لا تزال ترفعه الحركة حتى يتحقق حلم المغاربة في وطن حر كريم للجميع.

القنيطرة

قامت القوى البوليسية مساء يوم الأحد 22 ماي 2011 بالقنيطرة بمنع المسيرة التي دعت إليها حركة 20 فبراير، وذلك استمرارا في الأشكال النضالية والاحتجاجية ردا على سياسة الأذن الصماء تجاه مطالب الشعب. حيث كان من المقرر أن تتجه المسيرة من ساحة 20 فبراير على الساعة 18:00 نحو ساحة الاتحاد على أن تختم باعتصام لمدة أربع ساعات، فقامت قوى المخزن بشتى تلاوينها بمحاصرة مكان انطلاق المسيرة بساحة 20 فبراير (ساحة بئر انزران) ومنع المحتجين من الالتحاق بالساحة، ناهيك عن التدخل العنيف بالضرب والدفع والسب في حقهم ، لكن كل هذا لم يثنى المحتجين عن الصمود في وجه القمع المخزني الذي قام بمحاصرة المسيرة من طرفيها ومنعها من التقدم، الأمر الذي دفع بالمتظاهرين إلى الاعتصام في عين المكان لمدة قاربت الثلاث ساعات.

أحفير

وحجَّ، انطلاقا من الساعة الخامسة والنصف عصرا، مجموعة من المواطنين الأحفيريين من مختلف الأعمار والشرائح، ومن الجنسين معا، للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية الثانية. وتنوعت الشعارات المرفوعة ما بين مطالب محلية أحفيرية محضة (كالمطالبة بالمستشفى، وإصلاح الطرقات…) ومطالب وطنية ذات طابع سياسي واقتصادي من قبيل: “الشعب يريد إسقاط الاستبداد والفساد”، “المنوني يطلع برّا، 19 يطلع برّا، الاستبداد يطلع برّا، الهمة يطلع برا، الفاسي يطلع برا… والمغرب أرضي حرة”، “الدساتير الممنوحة في المزابل مليوحة”، “لا للدساتير في غياب الجماهير”، “علاش جينا واحتجينا…كل شيئ غالي علينا”…

أبو الجعد

تطبيقا للبرنامج النضالي المحلي واستجابة لنداء حركة 20 فبراير بجعل يوم 22 ماي يوما وطنيا وتحت شعار: “مامفاكيش” نظم شباب حركة 20 فبراير بأبي الجعد والتنسيقية المحلية لدعم الحركة مسيرة شعبية حاشدة انطلقت على الساعة 19:30 من أمام دار الشباب لتجوب شوارع المدينة قبل أن تصل إلى ساحة الكرامة (20 غشت) على الساعة 21:00 لترابط في اعتصام إنذاري لمدة ساعة ونصف. وقد جدد المشاركون في المسيرة مطالب الحركة: “الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية”- “دستور شعبي” – “إسقاط الفساد والاستبداد”…كما ندد المشاركون بالقمع المخزني الذي طال وقفات ومسيرات حركة 20 فبراير في مدن المغرب في هذا اليوم وما سبقه .وتم الختم على الساعة 22:30 بالتأكيد على مواصلة النضال.

الجديدة

كباقي مدن المغرب نظمت حركة 20 فبراير بمدينة الجديدة بدعم من المجلس المحلي لدعم الحركة مسيرة شعبية ابتداء من الساعة السادسة مساء انطلاقا من وسط المدينة أمام المسرح البلدي حيث توافد أفواج من ساكنة المدينة من عدة أماكن الأولى من مسجد السعادة والثانية من مسجد بلحمدونية والثالثة من مسجد الإمام علي لتجتمع جميعها بنقطة الانطلاق أمام المسرح البلدي. ابتدأت المسيرة برفع شعارات تندد بالتدخل الهمجي للمخزن في حق شباب 20 فبراير بباقي المدن كطنجة، الرباط و الدار البيضاء.

سيدي بنور

ونظمت حركة 20 فبراير سيدي بنور يوم الأحد 22 ماي مسيرة حاشدة شارك فيها الآلاف من سكان مدينة سيدي بنور طالبوا فيها بإسقاط الاستبداد. انطلقت المسيرة من ساحة 20 فبراير في اتجاه العمالة، حيث جاب المتظاهرون مجموعة من شوارع المدينة. وختمت المظاهرة باعتصام إنذاري لمدة ساعة أمام مقر العمالة.

كما نظمت تنسيقية فلاحي دكالة عبدة وقفة احتجاجية يوم الأحد 22 ماي أمام جمعية منتجي الشمندر بسيدي بنور للاحتجاج على عدم الاستجابة لمطالبهم، وقد قامت السلطات الأمنية بتهديد الفلاحين لدفعهم لعدم المشاركة، كما تم تهديد أصحاب وسائل النقل الذين ينقلون الفلاحين لموقع المظاهرة وتم اعتراض العربات الناقلة للفلاحين في عدة مناطق طرف الدرك الملكي، ورغم كل هذه الإجراءات فقد حضر الفلاحون بكثافة وساهموا في إنجاح الاحتجاج.

آزمور

ونظم شباب حركة 20 فبراير بآزمور اعتصاما وسط ساحة 20 فبراير الحديقة العمومية، ابتداء من الساعة الخامسة مساء، بعد الإعلان عن الاعتصام افتتح المنظمون نضالهم بآيات من الذكر الحكيم تلاه نصف ساعة من الصمت للتعبير عن قمع حرية التعبير من قبل النظام، ثم عقبه مجموعة من المشاركات الفنية من قصائد زجلية وشعرية ثم أناشيد حماسية، وختم الاعتصام بحوار حول التعريف بالحركة، وبعد ذلك تم الإعلان عن انطلاق المسيرة الاحتجاجية التي عرفت هذه المرة رفع شعارات قوية تندد بالاستبداد كما عبر الشباب عن تضامنهم مع المسيرات الوطنية التي تم تدخل القوات المخزنية في قمعها بكل من الدار البيضاء وتطوان الرباط وغيرها من المدن، وانتهت المسيرة بقراءة البيان الختامي الذي تضمن التمسك بالمطالب الوطنية للحركة وبالمساندة اللامشروطة لمحنة مدير جريدة المساء رشيد نيني وشكروا الحضور على المشاركة والاستجابة.

أسفي

استمرارا في الأشكال النضالية المطالبة بالتغيير وإسقاط الاستبداد نظمت حركة 20 فبراير بأسفي ثلاث مسيرات حاشدة انطلقت من كل أنحاء المدينة “الجنوب، الوسط، الشمال”.

وقد برهنت الجماهير المشاركة عن إصرارها الكبير على التغيير معبرة بشعارات قوية عن زيف الوعود المخزنية الكاذبة المبشرة بمغرب جديد يكذبه الواقع المعاش. وعرفت المسيرات التحاما شكل تجمعا جماهيريا كبيرا بساحة الاستقلال وسط المدينة حيث أعلن المنظمون عن بداية الاعتصام الإنذاري الذي دام حوالي الساعتين، عرف أشكالا نضالية متنوعة بين الشعر والمسرح وترديد الشعارات بشكل جماعي.

وقد تعالت من وسط الاعتصام نداءات تؤكد أن المعركة النضالية لا تزال مستمرة وأنها مفتوحة على جميع الاحتمالات النضالية السلمية حتى تحقيق المطالب المشروعة.

اليوسفية

وبمدينة اليوسفية نظمت حركة 20 فبراير بتنسيق مع المجلس المحلي الداعم للحركة مسيرة شعبية اخترقت مجموعة من الأحياء الشعبية (التقدم، لابيطا، العرصة، الراية والحي الحسني ) لتصل إلى أمام مقر العمالة وتختتم باعتصام إنذاري، وقد عرفت هذه المسيرة مشاركة مكثفة فاقت سابقاتها من المسيرات والتظاهرات.

سيدي سليمان

خرجت جماهير مدينة سيدي سليمان على الساعة السادسة والنصف مساء في مسيرة حاشدة من “سويقة” دوار “جديد” مرورا بجانب المقبرة الإسلامية ثم مركز المدينة وأخيرا بساحة غزة أمام العمالة لتختتم باعتصام إنذاري تخللته شعارات وأغاني ملتزمة وسكيتشات منددة بلجنة المنوني لصياغة الدستور ومصممة على المضي قدما حتى تحقيق مطالب الشعب المغربي العادلة والمشروعة والمتمثلة في عناوينها الكبيرة :الحرية ،الكرامة،والعدالة الاجتماعية.

وزان

ونظم المجلس المحلي لدعم حركة 20 فبراير اليوم السبت 21/05/2011 على الساعة السابعة مساء وقفة احتجاجية واعتصاما أمام عمالة وزان، تخللته شعارات منددة بالفساد والاستبداد ومطالبة بإسقاط لجنة المنوني… وقد تم الاعتصام أمام مقر العمالة حوالي ساعتين، كما تخللته أزجال شعرية منددة بالفساد والفصل 19 من الدستور المغربي الحالي ومداخلات لبسط مطالب حركة 20 فبراير وخصوصا مطلب الدستور الديمقراطي الشعبي…

دمنات

نظمت حركة 20 فبراير بدمنات مسيرة شعبية في ابتداء من الساعة السادسة مساء من أمام مسجد القصبة. وعرفت المسيرة حضورا نوعيا لجل فئات المجتمع المدني المحلي حيث قدر العدد بقرابة 300 متظاهر ومتظاهرة. وردد هؤلاء شعارات تدعو إلى تغيير حقيقي ورحيل رموز الفساد والاستبداد، كما عبروا عن إدانتهم للقمع الذي تعرض له المتظاهرون بشكل سلمي خلال هذا الأسبوع والأسبوع الماضي وطالبوا بالتحقيق في هذه التدخلات القمعية ومحاسبة المسؤولين عنها. كما رفعوا شعارات التضامن والمساندة للشعب الفلسطيني الأبي.

ابن جرير

نظمت حركة 20 فبراير بابن جرير مسيرة شعبية ابتداء من الساعة السادسة مساء من أمام صيدلية ابن سينا. وعرفت المسيرة حضورا نوعيا لجل فئات المجتمع المدني المحلي وبمشاركة شباب قادم من بعض الجماعات القريبة من ابن جرير كجماعة المحرة وجماعة انزات العضم. ورد هؤلاء شعارات تدعو إلى تغيير حقيقي ورحيل رموز الفساد والاستبداد.

فاس

أسفر التدخل العنيف في حق المواطنين بمدينة فاس عن وقوع مجازر حقيقية كان ضحيتها العشرات من الضحايا، بحيث ومن دون سابق إنذار تم استعمال المفرط للقوة لإحجام الناس عن الاحتجاج السلمي، وللعلم فحدث اليوم وما وقع الأسبوع الماضي يبين الوجه القبيح والحقيقي لنظام مخزني هذا هو تاريخه، وعلى شاكلة باقي المدن فقد تم تجييش الأمن السري بالزي المدني، وكذا القوات العمومية بكل أصنافها.

فبعد تفريق الناس في فلورنسا مكان المسيرة الأولى، توجت قوافل الأمن إلى اعتراض طريق المسيرة الثانية والتي انطلقت من حي اعوينة الحجاج ليباغتوا المحتجين بالعصي والهروات مما خلف العشرات من الضحايا كلهم إصاباتهم خطيرة.

قلعة مكونة

نظم المجلس المحلي لدادس مكون لدعم حركة 20 فبراير وقفة أمام بلدية قلعة مكونة يومه الأحد من الساعة السادسة والنصف إلى الساعة السابعة والنصف وعرفت حضورا متواضعا جدا نظرا لغياب التعبئة من الاخرين وكذا أحوال الطقس ومرت التظاهرة في جو هادئء حيت لم يرى لقوات المخزن أي أثر.

العيون الشرقية

نظمت تنسيقية 20 فبراير بمدينة العيون الشرقية مساء اليوم الأحد 22 ماي الجاري، وقفة احتجاجية أمام ساحة المارشي بوسط المدينة، شاركت فيها العديد من الهيئات السياسية والحقوقية والجمعوية، وعرفت حضورا جماهيريا كثيفا وقد لوحظ تطويق أمني غير مسبوق. الوقفة التي دامت زهاء ساعة ونصف، حمل فيها أغلب المحتجين شعارات تندد بالفساد وتبذير ونهب المال العام وضعف الخدمات والرشوة والمحسوبية، مطالبين برحيل الباشا وعامل إقليم تاوريرت وحل الحكومة والبرلمان وتغيير الدستور، كما رفعوا شعارات تدين استعمال القوة العمومية في وجه أبناء الشعب المطالبين بحقوقهم المشروعة، في إشارة للقمع الذي تعرض له معطلو ومعطلات المدينة يوم الجمعة 20 ماي 2011 أمام مقر الباشوية.

قلعة السراغنة

وشهدت مدينة قلعة السراغنة مسيرة احتجاجية دعت إليها حركة 20 فيراير ضمت حوالي ألف مشارك من مختلف فئات الشعب. انطلقت المسيرة من ساحة مسجد سيدي عبد الله على الساعة السابعة والنصف مساء حيث جابت شارع محمد الخامس وحي العرصة، ودعت من خلال الشعارات المرفوعة إلى إسقاط الفساد والاستبداد ورحيل المخزن. وقد اختتمت المسيرة باعتصام إنذاري دام حوالي ساعتين أمام مقر الباشوية.

بني بوعياش

عاشت مدينة بني بوعياش منذ صباح اليوم على وقع مسيرات غضب واحتجاج جابت مختلف شوارع المدينة استجابة لنداء حركة 20 فبراير، وقد دخل المتظاهرون في اعتصام مفتوح أمام مقر البلدية تنديدا بالأوضاع المزرية التي تعيشها المدينة، وبالفساد الإداري والمالي والمؤسساتي الذي تقول حركة 20 فبراير.

طنجة

وعرفت مدينة طنجة تدخلا عنيفا لقوات المخزن في حق المتظاهرين سلميا بساحة التغيير ببني مكادة جنوب المدينة، وذالك لمنع المسيرة الشعبية التي دعت إليها حركة 20 فبراير والتنسيقية الداعمة لمطالب الحركة، حيث تم ضرب المتظاهرين بعنف وصلت إلى حد ضرب رجل أعمى بعد خروجه من صلاة العصر من مسجد “إيراما” ببني مكادة وبعض النساء في أزقة حي مبروكة ،كما تم اعتقال مجموعة من شباب الحركة وصل عددهم أكثر من 50 شخصا و4 نساء.

وكانت قوات المخزن قد حاصرت ساحة التغيير ابتداء من الساعة الثالثة زوالا وسد مجموعة من الأحياء المؤدية لمكان المسيرة عبر وضع مجموعات من الشرطة وقوات التدخل السريع مدججين بمختلف أنواع العصي على أبواب هذه المداخل، وهكذا تم تسجيل تدخل عنيف لمنع مسيرة من أحياء المصلى والسواني وبنديبان وحومة الزيدي وحومة الشوك حيث تعرض مجموعة من الشباب لجروح متفاوتة الخطورة نقلوا على إثرها إلى المستشفى.

خريبكة

واستجابة لنداء التنسيقية المحلية لحركة 20 فبراير بخريبكة، خرجت المئات من ساكنة المدينة في مسيرة احتجاجية سلمية رفعت خلالها شعارات تطالب بالحرية والكرامة والعدل، وترفض كل أشكال الظلم والفساد والاستبداد وسرقة أموال البلاد والعباد…

المحمدية

إصرارا على التغيير وتحقيقا للمطالب الاجتماعية والسياسية دعت حركة 20 فبراير بمدينة المحمدية إلى مسيرة سلمية شعبية يوم الأحد بساحة المقاومة، غير أن المخزن وفي خطوة تبشر بدستوره القمعي وتؤكد عقليته القديمة التي تحن إلى سنوات الرصاص، قام بعسكرة الساحة عن آخرها في مشهد أثار الصغير والكبير، حيث اصطفت جحافل من قوات التدخل السريع حول مكان انطلاق المسيرة المركزية، لكن ساكنة المحمدية وشبابها وبما عهد عنهم من نضال واستماتة أرادوها أن تكون ثلاث مسيرات،انطلقت الأولى من حي الحسنية والثانية من حي الراشدية والثالثة جمعت بين ساكنة شانطي المسيرة والبرادعة وحي النهضة.

وقد عرفت هذه المسيرات تدخلا همجيا عنيفا من طرف قوات الأمن المختلفة حيث أنها لم تفرق بين الصغير والكبير والمرأة والرجل، ما أدى إلى إصابات بليغة لعدد كبير من المشاركين، على رأسهم يوسف أمضلوس الذي ضرب على مستوى الرأس ولا زالت إصابته غير مستقرة، في حين أقدمت السلطة على اعتقال بعض ناشطي حركة 20 فبراير بعد تعنيفهم.

مرتيل

وشهدت مدينة مرتيل يومه الأحد 22 ماي 2011 على الساعة السادسة مساءا وقفة احتجاجية حاشدة امام المدرسة العليا للاساتذة، في إطار الحراك الشعبي الذي تخوضه الساكنة ضد الفساد والمفسدين محليا ووطنيا. وقد رفعت خلالها شعارات منددة بالتهميش والتفقير الذي تعيشه ساكنة المدينة ،وقد لوحظ استنفار أمني كبير قبل انطلاق الوقفة ، لكن أمام إصرار وصمود الساكنة الذين تحدو المخزن في إرهابه، وختمت الوقفة بقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.

أكادير

تعرضت العديد من مظاهرات حركة 20 فبراير المنظمة يوم الأحد 22 ماي 2011 بالعديد من المدن للقمع والعنف الشرسين. فعلى الساعة السادسة بعد الزوال، هاجمت فيالق القمع المخزني – أزيد من 40 سيارة – بمدينة أكادير المتظاهرين أمام ساحة المركب الثقافي جمال الدرة بمدينة أكادير بشكل أشكال الضرب والرفس والسب والتنكيل. مما خلف عشرات الجرحى. وقد سقطت في هذا الحادث عشرة جرحى في حالة خطيرة من بينهم سيدتان. وقد لاحق مسؤولو الأمن ورجال السلطة المحلية وقوى التدخل السريع وأعوان السلطة جموع المتظاهرين في شوارع حي الداخلة وحي السلام القريبين من مسرح الجريمة المخزنية حيث تم اعتقال أربعة مشاركين.

تزنيت

وشهدت مدينة تزنيت على الساعة السابعة مساء – قرابة 90 كيلومترا جنوب أكادير – تدخلا مماثلا لقوى الأمن في حق شباب حركة 20 فبراير الذين كانوا يتأهبون لانطلاق مسيرة لتجديد مطالب الحركة.. وقد أسفر التدخل العنيف عن إصابة العشرات ثلاثة منهم في حالة خطيرة. ولم يستسغ سكان مدينة تزنيت هذه الحكرة التي يمارسها النظام على أبنائهم، فخرجوا عن بكرة أبيهم في مسيرة شعبية ألوفية حاشدة اتجهت إلى مكان الاعتصام لفك الحصار عن شباب الحركة. وقد تسببت المعالجة الأمنية للسلطة في ملاحقة المتظاهرين في شوارع المدينة وأزقتها.

طانطان

وبنفس الطريقة الوحشية، واجهت الأجهزة الأمنية الجماهير المتظاهرة بمدنية طانطان وبمدينة السمارة، وكانت النتيجة إصابة العشرات من المواطنين، واعتقال أحد شباب الحركة بمدينة السمارة.

إنزكان

ونظمت تنسيقية حركة 20 فبراير بمدينة إنزكان مسيرة شعبية جابت شوارع المدينة باتجاه الساحة المركزية بمدينة تراست حيث نظم اعتصام إنذاري إلى حدود الساعة التاسعة ليلا في ظل تطويق أمني مكثف. كما نظمت تنسيقية أولاد تايمة مسيرة حاشدة ضمت الآلاف من المتظاهرين الذين ذكروا بمطالب الحركة وطالبوا بزوال الفساد ورحيل رموزه.

أيت إعزة-تارودانت

ونظمت حركة 20 فبراير الأحد 22 ماي ببلدة أيت إعزة ضواحي تارودانت مسيرة احتجاجية، رفع خلالها مئات الشباب شعارات تطالب بإسقاط الفساد والاستبداد وهدر المال العام والتضييق على الصحافة وحرية التعبير، كما نددوا بالتهميش الذي تعاني منه المنطقة.

ورزازات

وفي أجواء مفعمة بروح نضالية عالية ورغم أمطار الخير والبركات خاضت الجماهير الشعبية بورززات مسيرة نضالية استجابة لنداء حركة 20 فبراير، انطلقت من تابونت وجابت القنطرة الرابطة بين تابونت وورزازات قبل أن تتجه إلى ساحة الموحدين. ورفع المشاركون شعارات تصر على التغيير وتنادي بإسقاط الاستبداد والفساد، وقد مرت في أجواء هادئة تحت مراقبة مختلف أنواع الأجهزة الأمنية العلنية والسرية.

ميدلت

وتنقلت ساكنة حي إليغن من مدينة الريش إلى أمام مقر عمالة إقليم ميدلت (أزيد من 60كلم) يوم الخميس 19ماي2011 للاحتجاج، في أجواء ماطرة وباردة، على أوضاعها الاجتماعية المزرية التي طالت الحي، ومنددة في ذات الوقت بالإقصاء الممنهج والمقصود الذي حرم عموم ساكنة الحي من الاستفادة من برنامج تهيئة المدينة على علاته ورفعت شعارات تجمع بين الشأن المحلي والشأن الوطني.

وجدة

وفي مدينة وجدة حاصرت قوات الأمن المخزنية ساحة التغيير (16 غشت) وطوقت مسجد عمر ابن عبد العزيز القريب من الساحة ومقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ونفذت هجوما همجيا على جموع المتظاهرين من شباب 20 فبراير. وانتقلت جموع المتظاهرين بعد التدخل العنيف إلى التظاهر في ساحة سيدي عبد الوهاب وسط المدينة، ليتم تطويق المظاهرة الحاشدة من جديد ثم قمع الحركة الاحتجاجية.

زايو

واستجابة لحركة 20 فبراير بمدينة زايو خرج ما يقارب من 1500 شخص من نساء ورجال وأطفال وشيوخ المدينة في مسيرة سلمية حضارية محتجين ورافعين شعارات تطالب بإسقاط الفساد والاستبداد. انطلقت المسيرة من أمام البنك الشعبي بشارع سيدي عثمان مرورا بمجموعة من الشوارع الرئيسية وانتهت بساحة البلدية بقراءات شعرية وأغان ملتزمة وبتلاوة البيان الختامي.

الحاجب

ونظمت التنسيقية المحلية لحركة 20 فبراير بمدينة الحاجب على الساعة الخامسة والنصف مساء مسيرة شعبية ضخمة مؤكدة استمرارية ساكنة المدينة في مطالبها الشرعية لإصلاح الأوضاع المحلية والوطنية، السياسية منها والاجتماعية والاقتصادية، ومحاسبة المفسدين والناهبين لأموال البلاد، وضدا على الاستبداد والفساد، ومن أجل الكرامة والحرية.

بن الطيب

ونظمت حركة 20 فبراير بمدينة بن الطيب مسيرة شعبية على الساعة 7:00 مساءاً يوم الأحد 22 ماي ، جابت شوارع المدينة. ردد فيها المحتجون شعارات ضد الفساد والاستبداد من قبيل: “الشعب يريد إسقاط الفساد” و”فلوس الشعب فين مشات.. فموازين والحفلات”.

واختتمت هذه المسيرة باعتصام إنذاري دام حوالي ساعة، تخللته إبداعات شعرية ودقيقة صمت ترحماً على شهداء الحركة وضحايا الانفجار الإجرامي بمراكش.

الناظور

وانطلقت ابتداء من الساعة الخامسة والنصف مساء مسيرة حاشدة جابت عددا من شوارع مدينة الناظور، توجت باعتصام إنذاري بساحة التحرير تخللته عدد من الكلمات المنادية بالاستجابة لكافة مطالب الحركة وداعية للصبر والصمود.

العروي

وفي مدينة العروي نظمت حركة 20 فبراير، ابتداء من الساعة الخامسة، مسيرة شعبية جابت شوارع المدينة، ومن الشعارات التي رفعت “الشعب يريد إسقاط الفساد” و”باراكا ملبوليس زيدونا فلمدارس”. وقد مرت المسيرة في جو من الانضباط والمسؤولية حيث لم تسجل أية تجاوزات أو أعمال عنف.

الحسيمة

ونظم شباب الحركة بالحسيمة مسيرة سلمية تم ختمها بساحة محمد السادس، حيث نظم اعتصام إنذاري بحضور عائلات و ذوي المعتقلين.

إمزورن

ونظمت الحركة بمدينة إمزورن مسيرة شعبية سلمية انطلقت من ساحة 24 فبراير لتجوب أغلب أحياء المدينة، حيث رفع المحتجون شعارات منادية بإسقاط الفساد، ومحاسبة المفسدين. وتم اختتام المسيرة باعتصام إنذاري بالساحة الكبرى وسط إمزورن.

بني يوعياش

وببني بوعياش قام شباب الحركة بتنصيب خيمة بمركز المدينة من أجل الدخول في اعتصام مفتوح، الشيء الذي استنفر الأجهزة الأمنية وبدأت تحوم حول المكان، ولوحظ منذ الصبيحة شاحنات لقوات التدخل السريع والقوات المساعدة تتوافد على المدينة.

الدريوش

ونظمت حركة 20 فبراير بالدريوش مسيرة شعبية شارك فيها العشرات من أبناء وشرفاء هذا الإقليم الفتي، وردد المتظاهرون شعارات طالبت بإسقاط الفساد ونددت بالتعسف السلطوي كما رفع المتظاهرون شعارات مطلبية محلية على رأسها بناء مستشفى محلي يلبي حاجيات السكان….

تندرارة

وأمام إصرار المخزن على عدم التجاوب مع مطالب حركة عشرين فبراير، والذي لم يبد أي نية للإصلاح، واستجابة لنداء الحركة خرج مئات الشباب ببلدة تندرارة الأحد 22 ماي 2011، منددين بسياسة الآذان الصماء مسيرة شعبية اختتمت باعتصام إنذاري.

الخميسات

وعرفت مدينة الخميسات مسيرة سلمية مصحوبة باعتصام إنذاري لمدة ساعتين من تنظيم شباب حركة 20 فبراير بالمدينة، ورغم قرار المنع الذي توصل به 7 أعضاء من شباب حركة 20 فبراير بالخميسات وعضوين من التنسيقية المحلية لمساندة حركة 20 فبراير الصادر باسم باشا المدينة، اجتمع أعضاء الحركة أمام ساحة الحسن الأول بحي السلام، ومع الحضور الكثيف لعناصر القمع المدججة بهراواتها والتي كانت تتربص للقمع والتنكيل بالشباب والحضور، استمر الشباب في التهيئ للمسيرة، غير أن قوى الأمن والسلطات المحلية لم تتحمل مسؤوليتها في احترام حرية التعبير والاحتجاج ولم تقم بواجبها القانوني حيث سمحت لجموع كانت تتابع مقابلة كروية بالمدينة للحضور إلى ساحة الانطلاق مما فُهم منه محاولة لضرب الشكل النضالي وإفشاله، مما دفع بالشباب إلى تفهم الغاية التي تسعى إليها القوى المخزنية وأصرت على ممارسة حقها في الاحتجاج السلمي وقررت تفويتا للفرصة على العابثين بأمن المواطنين تغيير الشكل النضالي من مسيرة واعتصام إلى وقفة احتجاجية مرفوقة بأمسية فنية للفنان جواد المغربي، اختتمت بإشعال الشموع الدالة على أمل التغيير وفسحة الأفق.

تازناخت

واستجابة لنداء حركة 20 فبراير المحلية لتلزناخت الكبرى شهدت مدينة تازناخت، يوم 22 ماي 2011 ابتداء من الساعة الخامسة والنصف، مسيرة احتجاجية شارك فيها مات من أبناء مدينة تازناخت جابت الشارع الوحيد بالمدينة، وبحت حناجر المتظاهرين بترديد شعارات إسقاط الفساد والمفسدين وبمحاكمة ناهبي المال العام، مرددين أن التظاهر السلمي حق مشروع، إلى غيرها من الشعارات، كما نددت بقمع المتظاهرين بكل من تمارة والرباط وفاس وخريبكة كما جاء في بيان الحركة الذي تلاه عضو من أعضاء الحركة وانتهت المسيرة قبيل صلاة المغرب.

القصر الكبير

بعد محاصرة ساحة 20 فبراير بمختلف قوى القمع المخزنية في خطوة استباقية لمنع الجماهير الشعبية الحاشدة من الوصول إليها للانطلاق في مسيرة سلمية بمطالب شعبية، وبعد إصرار سكان مدينة القصر الكبير على التظاهر والاحتجاج من أجل الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية، تحركت الآلة الأمنية المخزنية فبدأت تفرق المحتجين يمينا وشمالا، بعد ذلك انطلقت مسيرات شعبية عفوية في جميع أحياء المدينة التحق بها مناضلو حركة 20 فبراير ليقرروا في النهاية العودة إلى نقطة البداية بساحة 20 فبراير، لكن وبمجرد وصول المواطنين إلى الساحة بدأ المخزن في ممارسة هوايته المفضلة حيث تدخل بشكل أعنف من المرة الأولى مخلفا إصابات متفاوتة الخطورة، كما قام باعتقال بعض المواطنين.

الفقيه بن صالح

ومساء الأحد 22 ماي خرجت جماهير مدينة الفقيه بن صالح تطالب بالتغيير وتندد بتمادي المخزن في سياسة

اللامبالاة وتعبر عن رفضها الدستور الممنوح، وقد عرفت المسيرة التي نظمتها التنسيقية المحلية لدعم حركة 20 فبراير شعارات تطالب بمحاسبة المفسدين بالمدينة ووقف سياسة نهب أراضي الجموع وتلبية مطالب الساكنة.

مكناس

بدورها مدينة مكناس لم تتخلف عن الحدث، ونظمت حركة 20 فبراير مسيرة شعبية جددت المطالب المشروعة للشعب المغربي السياسية منها والاجتماعية.

جرادة

شهدت مدينة جرادة يوم الأحد 22 ماي على الساعة 6 مساء مسيرة شعبية حاشدة، انطلقت من ساحة المار شي متجهة نحو الأحياء الشعبية تندد وتدعوا الأذان الصماء إلى سماع صوت الشعب وما يعانيه من قهر وظلم وسياسة التفقير والتهميش والتخويف، وإعلانا منها عن مواصلة الاحتجاجات بطريقة سلمية حتى تحقيق الهدف واختتمت أمام عمالة جرادة. ومنها دعت حركت 20فبراير لمسيرة يوم الجمعة 27 ماي، تنطلق من حاسي بلال إلى المركب الحراري بجرادة وذلك احتجاجا لارتفاع فاتورة الكهرباء.

وفي ذات السياق، وعلى امتداد يوم الأحد 22 ماي، نظمت التنسيقيات المحلية لحركة 20 فبرير وقفات ومسيرات شعبية بما يقارب المائة مدينة وقرية تطالب بالتغيير الشامل السياسي والاجتماعي.

أزيلال

وشهدت مدينة أزيلال مسيرة حاشدة دعت لها حركة 20 فبراير انطلقت من ساحة بلبروج الرئيسية، ووصلت إلى أمام المسجد الأعظم الرئيسي بالمدينة، ليتجمع المتظاهرون هناك رافعين شعارات تنادي بالحرية ودستور شعبي ديمقراطي ومطالبة بإسقاط الاستبداد ورموزه ومحاكمتهم، وقد شارك في هذه التظاهرة جميع أطياف ساكنة المدينة.

بعد ذلك عاد المتظاهرون إلى الساحة ليعلنوا عن اعتصام إنذاري لمدة ساعتين، هذا الاعتصام الذي نشط بالشعارات وبعض المشاركات الهزلية، وخُتم بعد صلاة المغرب، وتلاوة البيان الختامي الذي أكد فيه المتظاهرون على الإسرار في التغيير كما تم التنديد بتدخلات المخزن في حق المسيرات المطالبة بالتغيير والتي كانت تصل أخبارها مباشرة للمعتصمين.

وننوه بأن هذه المسيرة سبقتها تعبئة واسعة في الأحياء الشعبية يومي الجمعة والسبت تزعمتها حركة 20 فبراير والتنسيقية الداعمة لها.

سيدي قاسم

واستجابة لنداء حركة 20 فبراير بسيدي قاسم الداعية للمشاركة المكتفة في مسيرة الغضب يوم الأحد 22 ماي 2011، نظمت التنسيقية المحلية للتغيير بسيدي قاسم مسيرة شعبية على الساعة السابعة مساء انطلاقا من ساحة المقاومة، جابت بعض شوارع المدينة ورفعت خلالها شعارات قوية ضد الفساد والمفسدين، ومحاربة الاستبداد، ورفض الدستور الممنوح، والمطالبة بالحرية والكرامة والاستفادة من خيرات وثروات البلاد، كما رفعت شعارات ضد مهرجان موازين. واختتمت المسيرة باعتصام إنذاري لم يتجاوز الساعة.

وادي زم

نظمت حركة 20 فبراير بمدينة وادي زم يوم الأحد 22 ماي مسيرة شعبية شارك فيها حشد كبير من سكان المدينة، تحت مراقبة شديدة للأمن. وشدد المحتجون على مواصلة نضالهم إلى حين انتزاع حقوقهم.

تاوريرت

في إطار الاحتجاجات التي تعم المغرب نظمت حركة 20فبراير بمساندة من المجلس المحلي لدعم الحركة تظاهرة شعبية بمدينة تاوريرت.

وقبل أن يلتحق المتظاهرون بمكان المسيرة الاحتجاجية قامت قوات القمع المخزنية بتطويق المكان عند حوالي الخامسة والربع مساءً، ووفي تمام السادسة مساء التحقت بالمكان مسيرة قادمة من أحد الأحياء الشعبية (حي

20 غشت) بتأطير من حركة 20 فبراير، لتنطلق بمجرد وصولها الشعارات التي ترفع المطالب الشعبية “الشعب يريد إسقاط الاستبداد” و”الشعب يريد تغيير الدستور” و”هذا مغرب الله كريم لا صحة لا تعليم”…

وعند انطلاق المحتجين في المسيرة كما كان مخططا لها قامت قوات الأمن بسد المنافذ المؤدية للساحة التي كان يوجد بها المتظاهرون (أمام البلدية) حيث تم منع المتظاهرين من التحرك ومنع الناس من الالتحاق بالتظاهرة التي تخللتها كلمة لمجلس الدعم ندد فيها بالقمع الذي طال نضالات الحركة على المستوى الوطني، واختتمت بكلمة لحركة 20 فبراير تم التذكير فيها بالمطالب الشعبية التي تناضل من أجلها الحركة، ليتم ختم الشكل النضالي عند الساعة السابعة والنصف مساءً.

تادلة

نظمت التنسيقية المحلية لدعم حركة 20 فبراير بتادلة مسيرة شعبية تطالب بالتغيير وإسقاط الاستبداد ودعم جميع مطالب الحركة. وانطلقت المسيرة على الساعة 19.00 وانتهت على الساعة 21:00.

جرسيف

استجابة لنداء حركة 20 فبراير للتظاهر يوم الأحد 22ماي، حجت الجماهير الشعبية وكلها عزم وإصرار على المضي قدما حتى تحقيق الحرية لهذا الشعب المغلوب على أمره، ورغم حشود المخزن التي سبقت المتظاهرين لمكان انطلاق المسيرة رغبة منه في ترهيب الناس وصدهم عن الالتحاق بالتظاهرة، إلا أن ذلك لم يزد الحاضرين إلا إصرارا وردد الجميع بصوت واحد: القمع لا يرهبنا والقتل لا يفنينا الجماهير الشعبية تزكي النضال فينا.

تاونات

نظمت حركة 20 فبراير بمدينة تاونات مسيرة شعبية انطلقت من ساحة البلدية ومرت من شارع 11 يناير في اتجاه المحطة، وسلكت من حي الرميلة وقطعت مسار الملعب البلدي بتاونات لتصل إلى الطريق الوطنية رقم 8 وشارع البريد وساحة العمالة وتعود إلى ساحة البلدية، حيث أديت صلاة المغرب وبدا اعتصام إنذاري إلى حدود صلاة العشاء حيث رفع الاعتصام وختمت التظاهرة على إيقاع الوعد باللقاء في محطات نضالية حتى تحقيق المطالب التي يتجاهلها القائمون الآن على شأن البلاد.