بعد أن تجاهلت الوزارة مطالب التنسيقية الوطنية لموظفي التعليم المرتبين في السلم 9/الزنزانة 9، خاض الأساتذة إضرابا واعتصاما مفتوحا أمام مقر وزارة التربية الوطنية ابتدأ الأسبوع الفارط، فصباح يوم الإثنين 16ماي 2011 نظم الآلاف من الأساتذة اعتصاما تلته مسيرة سلمية إلى قبة البرلمان، إلا أن الأجواء لم تمر عادية، فما إن سمع المتظاهرون خبر اعتداء على إخوانهم المضربين عن الطعام الذين كانوا معتصمين أمام الوزارة حتى رجعوا مسرعين إليهم لتفقدهم ومواساتهم، إلا أن قوات الأمن تدخلت مرة أخرى بشكل عنيف في حق من لحقتهم وانهالت عليهم بالضرب المبرّح بالعصي، وقد خلف الحادث العديد من الإصابات البليغة، نقل على إثرها عدد من الأساتذة إلى المستشفى لتلقي العلاج، وقد أخضع أحدهم إلى عملية جراحية على مستوى الأنف .

وعلى إثر هذه الأحداث قرر الأساتذة الاستمرار في اعتصامهم وتشبثهم بمطالبهم المشروعة فأصدر بيان سادس للتنسيقية الوطنية، يدعو كافة الشغيلة التعليمية المرتبة في السلم التاسع إلى خوض إضرابا وطنيا آخر لمدة أسبوع ابتداء من يوم الأربعاء 18 ماي.

وهذا نص البيان: