جماعة العدل والإحسان

مدينة الرباط

بسم الله الرحمن الرحيم

بيــان

استفاقت مدينة الرباط صبيحة يوم الأحد 15 مايو 2011 على تدخل همجي عنيف للقوات المخزنية في حق الشباب وعموم المواطنين المستجيبين لنداء حركة 20 فبراير للوقفة السلمية التي كانت ستتخذ شكل نزهة قرب المعتقل السري بتمارة التابع لجهاز الديستي.

فقد طوقت جحافل المخزن بكل الأشكال والألوان والمرتدية للأقنعة والواقيات من الرصاص الغابة وكذا المكان المحدد للانطلاقة (قرب المركز التجاري أسواق السلام بحي الرياض) في وقت مبكر، وما إن بدأ الناس بالتجمع سلميا محاولين رفع شعارات تندد بالقمع و التعذيب حتى داهمتهم حشود من قوات البطش والتنكيل سقط على إثرها عدد كبير من الجرحى والمصابين (إصابة بعضهم خطيرة) فيما لا يزال بعض المشاركين مفقودين إلى حدود كتابة هذا البيان، ولم يسلم من هذا التدخل الأرعن الصحفيون والحقوقيون والنساء والأطفال والناس المارة وحتى بعض سيارات المواطنين.

وإننا في جماعة العدل والإحسان بمدينة الرباط نبلغ الرأي العام المحلي والدولي ما يلي:

ـ تحميل الدولة المغربية مسؤوليتها كاملة في هذه الهجمات القمعية، وما نتج عنها من أضرار مست السلامة البدنية للمواطنين، وما لحقهم من إهانة ومعاملة تحط من كرامتهم.

ـ ضرورة محاسبة الجهات المسؤولة عن هذه التدخلات القمعية التي تحول دون حق المواطنين في الاحتجاج السلمي.

ـ المطالبة بالكشف عن حقيقة المعتقلات السرية والمسؤولين عنها وطي صفحة الاختطافات.

– دعمنا الكامل لحركة 20 فبراير في مسيرتها السلمية نحو التغيير.

– دعوتنا كافة الهيئات السياسية والحقوقية والنقابية والجمعوية المزيد من الثبات والصمود والوحدة والدعم للحركة السلمية حتى تحقيق المطالب الشعبية المشروعة.

حرر بالرباط: الأحد 15 ماي 2011