بسم الله الرحمن الرحيم

شباب العدل والإحسان ـــ المكتب القطري

بيان

في إحدى حلقات مسلسل فضح وتكذيب شعارات الإصلاح المزعوم، أقدمت الأجهزة الأمنية بمدينتي الرباط وتمارة، صبيحة اليوم الأحد 15 ماي 2011، على تدخل همجي عنيف في حق المواطنين الذي استجابوا لدعوة حركة 20 فبراير، قصد تنظيم وقفة احتجاجية سلمية أمام معتقل تمارة السري السيئ السمعة.

تدخل لا يمكن فهم شراسته إلا بقوة الحماية التي يوفرها النظام السياسي الحاكم في المغرب للمعتقلات السرية المخصصة للاعتقال غير القانوني والتعذيب السادي، وهي الحماية التي تضع كل شعارات التغيير والانفتاح المزعوم والإصلاحات الصورية في سلة المهملات، فلا ديموقراطية ولا قانون ولا حريات ولا حقوق يمكن أن تصان في ظل نظام يحمي أجهزة قمعية تطارد وتعتقل وتختطف وتعذب بسادية من أرادت وقتما أرادت وأينما أرادت، دون رقيب ولا حسيب.

إن معتقل تمارة السري يعد علامة سوداء في جبين مغرب العهد الجديد، وفضحه لا يمكن إلا أن يعمق هوة الثقة بين المواطنين والنظام الحاكم؛ فعلى طول السنوات الماضية عندما كان النظام بآلته الإعلامية ينشر شعارات الإنصاف والمصالحة كانت معتقلاته السرية تُعذّب الآلاف من شرفاء وأحرار هذا البلد، لكن حركة 20 فبراير ، بمختلف مكوناتها، عقدت العزم على تحطيم جدار الصمت حول هذا السجن السري الرهيب وكل مظاهر الاستبداد والظلم التي يرعاها النظام الحاكم، وهو ما أبان عنه الشباب اليوم الذين وقفوا يتحدون كل التحرشات والترهيب يحدوهم أمل واحد هو مغرب جديد يعتزون بالانتماء إليه.

بهذه المناسبة فإننا في شباب العدل والإحسان نعلن ما يلي:

1 – إدانتنا الشديدة واستنكارنا للهجمة المتوحشة التي استهدفت مواطنين سلميين، وتحميل الدولة مسؤولية آثارها المادية والمعنوية عليهم.

2 – إشادتنا بالصمود والثبات الذي أبان عنه كل الذين شاركوا في الوقفة وضمنهم شباب العدل والإحسان الذين طالهم نصيب وافر من العنف المخزني الشرس، وهو ما عكس الاقتناع الراسخ لديهم بسمو هدفهم.

3 – تأكيدنا على أن مسيرة التغيير في هذا البلد لن تتوقف إلا بعد إسقاط كل أشكال الاستبداد والفساد وإقامة دولة الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية.

4 – إن هذه الواقعة وغيرها كثير دليل على أكذوبة الإصلاح المزعوم، وتأكيد على ضرورة الاستمرار في الضغط السلمي والاحتجاج المتصاعد حتى تحقيق المطالب المشروعة وعلى رأسها إسقاط الاستبداد.

الرباط: 15 ماي 2011
الموافق 10 جمادى الثانية 1432