بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

الأمانة العامة للدائرة السياسية

بيان تنديدي بما تتعرض له الأستاذة غزلان البحراوي، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، من استفزازات

على إثر الاعتداءات والاستفزازات المتكررة التي تتعرض لها الأستاذة غزلان البحراوي، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، بدءا بالمكالمات الهاتفية التهديدية، وانتهاء باقتحام منزلها بطنجة في غيابها وغياب زوجها وكل أفراد أسرتها، والعبث بالأمتعة الخاصة، دون سرقتها، وفتح الحاسوب من قبل أشخاص مجهولين، والاستنطاقات المتكررة لساعات كلما ذهبت السيدة غزلان لتجديد وثائقها الإدارية ومحاولة الضغط عليها باستنطاق الوالدين وترويعهم …تعلن الأمانة العامة للدائرة لسياسية لجماعة العدل والإحسان للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

– إن السيدة غزلان البحراوي شخصية نسائية قيادية في جماعة العدل والإحسان، معروفة بأنشطتها السياسية والجمعوية والدعوية، فالمضايقات والاعتداءات التي تعرضت لها إنما تستهدف، بأشكال تعسفية وغير قانونية، ثنيها عن أنشطتها المشروعة، بإهانتها، وتهديدها، والاعتداء على حرمة مسكنها، وعلى حياتها الخاصة.

– إننا ندين بقوة هذه التصرفات الاستفزازية الهوجاء ونحذر من التمادي فيها، ونحمل من يقف وراءها كامل المسؤولية، وندعو من يعنيهم أمر حماية أمن الوطن والمواطنين إلى فتح تحقيق جدي في هذه الاعتداءات الهمجية وتقديم المسؤولين عنها إلى المحاكمة.

– إننا ندعو المنظمات السياسية والنسائية والحقوقية، وكل الفاعلين والإعلاميين والحقوقيين… بالمغرب وخارجه إلى التنديد بهذه الاعتداءات المنافية للقوانين المحلية والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

– إن مثل هذه الأساليب الغارقة في الرعونة والتخلف ما كان لها ولغيرها من أدوات الترهيب المخزنية البائدة أن تثني الجماعة وقياداتها عن المضي قدما في القيام بمهامها الشرعية والوطنية والحضارية.

الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان

الرباط، في 05 جمادى الثانية 1432/ 09-05-2011