من جديد ينزل المغاربة إلى منبرهم الوحيد “الشارع”، ما دامت المنابر الرسمية السياسية والإعلامية مغلقة في وجوههم، ليعبروا عن رأيهم ويؤكدوا اختيارهم، ويرفعوا عاليا صوتهم المنادي بالتغيير والمطالب بإسقاط الاستبداد والفساد.

وهكذا تقفل الاحتجاجات، اليوم الأحد 8 ماي 2011، أسبوعها الحادي عشر في دلالة واضحة على الإصرار والإقدام وإسقاط “أماني وأوهام الأفول والتراجع”، بل تواصل هذه الحركة الاحتجاجية المجيدة، التي يخوضها المغاربة لانتزاع حقوقهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية، فعلها وحراكها في تصاعد وتنام مطرد، وتصر على مطلب الانفكاك من استبداد النظام السياسي الحاكم وتسلط البنية المخزنية المستبدة. فبعد أن نظم المغاربة اليوم مسيرة وطنية في مراكش الحمراء ضدا على الاستبداد والإرهاب، يواصلون احتجاجهم بتنظيم 46 مسيرة ووقفة محلية في جل المدن المغربية مساء الأحد، فيضربون الموعد لإسماع “صوت الشعب” الصادح برسالته السياسية القوية البليغة الفصيحة: “الشعب يريد إسقاط الاستبداد” و”يرفض لجنة الملك لتعديل الدستور” و”يطالب بالحرية والكرامة والعدالة”.

والمدن التي تشهد مسيرات محلية مساء الأحد 8 ماي هي: الدار البيضاء – أكادير ( 2 مسيرات ) – آسفي (3 مسيرات) وجدة – فاس – الناظور – أبو الجعد – العرائش – القصر الكبير – الجديدة – أزمور – سطات – سيدي سليمان – سيدي قاسم – مكناس – بركان – ابن الطيب – تاوريرت – سبت جزولة – إنزكان – القليعة – تازة – البئر الجديد – عين بني مطهر – سيدي يحيى زعير.

أما المدن التي ستعرف وقفات فهي: الرباط – المحمدية – بنسليمان – طنجة – الشاون – خريبكة – برشيد – سيدي حجاج – القنيطرة – بلقصيري – سوق الأربعاء – تمارة – سلا – أحفير – آيت إعزة – تارودانت – كلميم – أولاد دحو.