ضدا على سياسة الوعود الزائفة التي تنتهجها السلطات المحلية مع الساكنة عقب كل احتجاج حيث التملص من المسؤولية ومحاولة تهدئة الاحتقان الشعبي المتزايد، نظمت مجموعة من الدوايير وهي دوار الليل وحي الشويبير وساكنة الجل بمسيرة شعبية يوم 4 ماي 2011 نحو مقر العمالة وتحولت إلى اعتصام دام أربع ساعات، ليتلقى المحاورون وعودا جديدة ستكون الأيام كفيلة بتبيان حقيقتها.

ومن بين أهم المطالب: سكان دوار الليل يطالبون الاستفادة بالمجان من البقع المسلمة من طرف شركة العمران بالنسبة للأسر المعوزة. وسكان الجل يريدون السماح بالبناء وفك العزلة عن الحي بتوفير النقل العمومي. وسكان الشويبير يدعون إلى بناء “القنطرة” وتعبيد الطريق الموصلة لدوار الغياطة وإمداد المنازل بالماء الصالح للشرب مع إعادة هيكلة دوار حمو ودوار الغياطة.

وقد عرفت المسيرة والإعتصام دعما من طرف حركة 20 فبراير.