نظمت حركة 20 فبراير والتنسيقية المحلية للتغيير الداعمة لها بسيدي سليمان، يوم الثلاثاء 03 ماي 2011، وقفة أمام المحكمة الابتدائية بالمدينة إحياء لهذا اليوم، حيث رفعت شعارات مطالبة بحرية الصحافة والإعلام وتحرير القضاء واستقلاليته عن طريق فصل السلط، وهو ما رأى المحتجون مشروط بتأسيس دستور شعبي ديمقراطي.