شهدت مدينة خريبكة، يوم الثلاثاء 03 ماي 2011 تطورات جديدة، تمثلت في اعتصام أبناء متقاعدي المكتب الشريف للفوسفاط، المطالبين بالتشغيل، بالسكة الحديدية بحي المسيرة مانعين مرور قطارات الركاب والفوسفاط.

من جهة أخرى صعد شبان جماعتي حطان وبوجنيبة بمحاولة اقتحام معمل التنشيف لبنيدير التابع للمجموعة الفوسفاطية، انتهت باعتصام 300 فرد طيلة اليوم ومبيت 30 منهم بعين المكان. كما أقدم شبان حي البيوت البارحة على اقتحام منازل عمارة طراكوم المتواجدة أمام المسبح الكبير واتخاذها سكنا مستقلا، وتتكون العمارة التابعة لأملاك المكتب الشريف للفوسفاط من 20 شقة شبابية. بدورهم قام مجموعة من الغاضبين برشق وتخريب حافلة تابعة للمجموعة الفوسفاطية بعد نزول العمال.

وجاء هذا التصعيد، حسب المحتجين، ردا على التماطل والإخلال بالوعود التي ضربتها إدارة مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط بتواطؤ مع السلطات المحلية على طلبات التشغيل. مما ينذر بإدخال الإقليم في توتر جديد لا تعرف عواقبه.