عرفت مدينة كلميم، ليلة الثلاثاء 3 ماي 2011، تدخلا عنيفا لعدد كبير من قوات الأمن في حق المعطلين المعتصمين أمام مقر الولاية منذ أسابيع للمطالبة بحق الشغل، من أجل تفريق معتصمهم بالقوة، وقد خلفت التدخلات العنيفة ثلاث معطوبين حالة أحدهما خطيرة للغاية والآخرين جروحهما متوسطة نقل اثنان بسيارة إسعاف إلى المستشفى العسكري، بينما رفض الثالث الذهاب إلى المستشفى احتجاجا على طريقة التدخل الأمني لفك المعتصم. ولازالت إلى حدود هذه اللحظة (الثانية والأربعون دقيقة من صباح الأربعاء) قوات الأمن تطارد المعطلين بالشوارع والأزقة في محاولة منها لمنعهم من العودة إلى المعتصم مرة أخرى.