استجابة لنداء “الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة” التابعة لجماعة العدل والإحسان خرج الشعب المغربي في ربوع البلاد، عقب صلاة الجمعة 25 جمادى الأولى 1432 هـ الموافق 29 أبريل 2011 م، لنصرة الشعوب في ليبيا واليمن وسوريا، وللتنديد بالمجازر الوحشية التي ترتكب ضدها.

وفيما يلي تقرير عما توصل به الموقع من بعض الوقفات التي أحيتها مجموعة من المدن:

طنجة تتضامن مع الشعوب المضطهدة

استجابة لنداء الهيئة الوطنية لنصرة قضايا الأمة التابعة لجماعة العدل والإحسان، نظمت تسع (9) وقفات مباشرة بعد انتهاء الصلاة بمدينة طنجة للاحتجاج على الهمجية والوحشية التي ينتهجها نظام البعث ضد الشعب السوري الشقيق. وقفات نددت بحرب الإبادة المعلنة ضد المسيرات السلمية التي يصطف فيها أبناء الشام الأماجد. وكانت فرصة للمشاركين للإعلان عن رفضهم للعناد الشديد الذي يبديه كل من الرئيس الليبي والرئيس اليمني تجاه مطالب الجماهير بالتغيير الجذري. كما كانت فرصة لرفض كل الأعمال الإرهابية مهما كانت أهدافها، وذلك في إشارة إلى التفجيرات التي شهدتها مدينة مراكش صباح الخميس 28 أبريل.

خريبكة في وقفتين مسجديتين

ووقف ساكنة مدينة خريبكة للتعبير عن تضامنها مع الشعوب العربية والإسلامية المستضعفة والثائرة في وجه الطغاة المستبدين، والتي لاقت منهم كل صنوف الظلم والتعذيب والاضطهاد. وقفة عقب صلاة الجمعة بمسجد الإمام البخاري وأخرى بالمسجد العتيق، رفعت خلالهما شعارات تحيي صمود الشعوب في وجه الاستبداد والظلم، وتندد بالأعمال الإجرامية البشعة للطغاة في حقها. واختتمت هاتان الوقفتان المسجديتان بتوجه جموع المشاركين بالدعاء بالنصر والتمكين لإخواننا المجاهدين، وأن يذل المفسدين والطغاة والمتجبرين ومن شايعهم وأيدهم وخدمهم إلى يوم الدين.

ورزازات ترفع صوتها طلبا للكرامة والحرية

وفي حي السلام بورزازات وقف المصلون بعد صلاة الجمعة للتضامن مع الشعوب التي مازالت ترفع صوتها طلبا للكرامة والحرية في الوقت الذي كان رد الطغاة هو مزيد من القمع والبطش والتقتيل للأبرياء العزل في سوريا واليمن وليبيا. وقد ختم المتضامنون وقفتهم بالدعاء للشهداء بالرحمة ولذويهم بالصبر والاحتساب وللظالمين بانتقام الملك الجبار.

آسفي تتضامن مع المقهورين

أما في “عبدة” فقد تم تنظيم أربع وقفات مسجدية 3 بمدينة آسفي وواحدة في سبت جزولة تضامنا مع الشعوب المضطهدة.

سطات مع الشعوب المذبحة

وعرفت مدينة سطات وقفتين مسجديتين بكل من مسجد سيدي عبد الكريم بحي سيدي عبد الكريم ومسجد الأزهر بحي ميمونة. وقد ندد المصلون بكل أنواع الاضطهاد التي تبطش بالشعوب ودعوا الله لهذه الأمة بالفرج العاجل.

قلعة السراغنة تستجيب لنداء النصرة

ونظمت ساكنة قلعة السراغنة، بمسجد “العرصة”، استجابة لهذا النداء، وقفة تضامنية مع الشعوب العربية في محنتها ضد الظلم والاستبداد الذي ترزح تحته، ونددت بما تعانيه من تقتيل وتشريد وحصار وبطش، ودعت إلى الوقوف صفا ضد الاستبداد أينما كان.

دمنات مع الشعوب ضد الاستبداد

ونظمت ساكنة دمنات وقفة تضامنية مع الشعوب العربية المضطهدة سوريا وليبيا واليمن مباشرة بعد صلاة الجمعة لنهار اليوم 29 أبريل2011بمسجد “ارحبي” وسط مدينة دمنات. واستهلت الوقفة بشعارات منددة بالقمع الوحشي الذي يتعرض له إخواننا في الدول العربية الثائرة، ثم تلتها كلمة لأحد الإخوة وختمت بصالح الدعاء لأمتنا بالرقي والتحرر والنصر والتمكين.

تارودانت تندد بالظلم والاستبداد

وبدوار الجديد الحومر بإقليم تارودانت وقف الساكنة عقب صلاة الجمعة تضامنا مع الشعوب المستضعفة من حكامها استجابة لناء هيئة النصرة.

وقد أجمعت هذه الوقفات على التنديد بالظلم والاستبداد المتحكم في البلاد العربية وشعوبها، ودعت كل الفعاليات إلى الوقوف صفا واحدا ضد المستبدين في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ الأمة، ودعت الله أن يعجل بالفرج القريب حتى تنهض الأمة الشاهدة لاستئناف رسالتها الخالدة.