بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان ـــ
الهيئة الحقوقية

بيان تضامني مع الصحفي رشيد نيني

تلقت الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان باستياء كبير نبأ اعتقال الصحفي المغربي الشهير رشيد نيني، إثر مقالات يفضح فيها الفساد في أجهزة الدولة المغربية، حيث ذكر فيها أجهزة وأشخاصا مسؤولين عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بالمغرب وعن نهب الأموال والتلاعب بمصالح الشعب. وعوض إلقاء القبض على من يدينهم المغاربة بما ارتكبوه في حقهم من جرائم، يلقى القبض على من يفضحهم. إن رشيد نيني حين يكتب عن المعتقلات السرية، وعن الاختطاف والتعذيب، وعن نهب المال العام، واستغلال النفوذ والسلطة، وعن الرشوة والزبونية والمحسوبية وكل مظاهر الفساد بالمغرب، فهو لسان الضحايا، ولسان الشعب الذي انتفض شبابه في حركة 20 فبراير للمطالبة بتغييرات جذرية، ما فتئت أجهزة الفساد تحاول الالتفاف عليها عوض الاستجابة لها.

إن الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان إذ تدين بشدة هذه المؤامرة المفضوحة المتزامنة مع التفجير الإجرامي بمدينة مراكش لتدعو إلى ما يلي:

ـ الإفراج الفوري عن الصحفي رشيد نيني، ووقف مسلسل المحاكمات الصورية في حقه، وفي حق جميع المغاربة.

ـ حماية كرامته وسلامته البدنية.

ـ فتح تحقيقات جادة مع الأجهزة والأشخاص الذين ذكرهم رشيد نيني، ويتهمهم العديد من المغاربة بما ارتكبوه في حقهم من انتهاكات.

ـ ضمان حرية الصحافة والرأي والتعبير وفاء بالتزامات المغرب أمام المنتظم الدولي.

كما تدعو الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان كافة المنظمات الحقوقية المغربية والدولية، وحركة 20 فبراير، وكافة الشعب المغربي لوقفة حازمة من أجل وقف فوري للمحاكمات الصورية، وكشف حقائق الفساد والنهب والانتهاكات الحقوقية، وحقيقة الخلايا الإرهابية، والتفجيرات الإجرامية ومن يقف وراءها.