بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

فرع مراكش

بيان

في وقت تعرف فيه بلادنا حركة مجتمعية سلمية جادة ومسؤولة تعبر من خلال سلسلة مسيرات ووقفات على مطلب التغيير من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، يهز انفجار قوي مقهى “أركانة” بساحة جامع الفنا بمراكش يومه الخميس 28 أبريل/نيسان 2011.

حادث خلف لحد الآن سبعة عشرة قتيلا، وعددا من الجرحى، علما أن زوار المقهى المستهدف أغلبهم أجانب. هذا الحادث الأليم، خلف استياء شعبيا كبيرا، وتساؤلات عميقة حول “من يسعى للتخريب في المغرب؟”.

إننا في جماعة العدل والإحسان بمدينة مراكش، نعلن للرأي العام المحلي والوطني والدولي ما يلي:

– إدانتنا القوية لهذه الجريمة النكراء، ولمن يقف وراءها كائنا من كان تأكيدا على مبدأ الجماعة المبدئي برفض العنف والتخريب.

– ترحمنا على أرواح الأبرياء الذين سقطوا ضحية هذا العمل الإجرامي الشنيع.

– تعازينا للعائلات المغربية والأجنبية المكلومة وتضامننا معهم.

– مطالبتنا الفورية بإجراء تحقيق جاد ومستقل للكشف السريع عن خبايا هذه الفعلة المستهجنة شرعا وعرفا، حتى لا تتكرر مأساة 16 ماي2003.

– دعوتنا كل القوى الحية للتحلي باليقظة وروح المسؤولية من أجل قطع الطريق أمام كل الإرادات المضادة للتغيير والمشوشة على الحراك الاحتجاجي من أجل العمل على سلامة البلاد والعباد من جميع أشكال الفساد والإفساد.

حرر بمراكش:

الخميس 17 جمادى الأولى 1432

الموافق لـ 28 أبريل 2011