نظمت حركة 20 فبراير بالقصر الكبير يوم الإثنين 25 أبريل 2011 وقفة احتجاجية أمام المستشفى المدني بالمدينة، احتجاجا على التماطل والخدمات التي لا ترضي الساكنة وخاصة التصرف الذي أبانت عنه مستشفى القصر الكبير والعرائش تجاه المناضل زكريا الساحلي الذي أرسل للرباط حيث ستبتر رجلاه والسبب التأخر الكبير في تقديم العلاج له.

وقد توجت هذه الوقفة باعتصام داخل المستشفى بعد طلب تقدمت به الإطارات المشاركة في الوقفة لتحقيق مطالب بعض المتضررين من خروقات هذا المستشفى البئيس، وفتحت لائحة تضم أسماء هؤلاء المسؤولين المتهاونين لمحاسبتهم.