شهد السوق البلدي لسيدي مومن بمدينة الدار البيضاء، أمس الإثنين 25 أبريل، إضرابا إنذاريا عن العمل لجميع الباعة ضدا على الغياب التام للأمن مما أدى إلى حوادث اعتداء جهارا نهارا من طرف لصوص بالأسلحة البيضاء، الشيء الذي انعكس سلبا على تجارتهم.

هذا ورغم توصل الجهات الأمنية بشكايات من المواطنين فإنها لم تحرك ساكنا، وقد امتدت الاحتجاجات إلى داخل مقر جماعة سيدي مومن مما حدا بعامل عمالة عين السبع إلى استقبال وفد عن الباعة وطمأنتهم باستتباب الأمن ووعدهم بدوريات أمنية.