عرف مستشفى مدينة ابن جرير، ليلة يوم الإثنين 25 أبريل على الساعة الثامنة ليلا، توافد أكثر من أربعين حالة تسمم ناتجة عن طريق شرب مياه المكتب الصالح للشرب.

وقد تجمهر أكثر من 2000 مواطن أمام المستشفى المحلي، وتم الاعتصام في الطريق الرئيسية الرابطة بين مراكش والدار البيضاء، حيث بقيت مقطوعة في الاتجاهين إلى حدود الساعة الواحدة وخمس وأربعين دقيقة من صبيحة 26 أبريل.

وأمام هذا الحدث الجلل والحالة التي كانت عليها أسر المصابين لم تستطع حركة 20 فبراير بالمدينة والتنسيقية المساندة وأعضاء الهيئات ضبط الشعارات وتصرفات العدد الكبير من الشباب الغاضب، ولا يزال عدد كبير من المواطنين معتصمين داخل المستشفى، ومما زاد الطين بلة هو أن الطبيب الرئيس للمستشفى ليس موجودا فتم استدعاء أطباء خواص للإشراف على حالات المصابين.