نظمت حركة الشباب القروي لمحاربة الفساد وقفة احتجاجية يوم الجمعة 22 أبريل 2011 بساحة غزة أمام مقر عمالة سيدي سليمان، على الساعة 11 صباحا إلى حدود الواحدة بعد الزوال، تحت شعار “أرضنا عرضنا” بمشاركة الجماعات السلالية المنضوية تحتها والمنحدرة من قبائل: أولاد حنون، العبابدة، بني ثور، الخوارج، الدواغر…

وقد رفع المحتجون شعارات طالبوا فيها باسترداد أرضهم المغصوبة وبرحيل عبد الواحد الراضي ومؤازروه والمتواطئون معه.

وتأتي هذه الوقفة الاحتجاجية كخطوة تصعيدية بعدما أغلقت السلطات المعنية أبواب الحوار لحل مشكل الأراضي السلالية التي استولى عليها عبد الواحد الراضي وابن أخيه ادريس، وقد عرفت هذه الوقفة الاحتجاجية السلمية مضايقة من السلطات المحلية الممثلة في القائد الذي منع بعض المواطنين من الوصول لمكان الاحتجاج.

وقد أكد جموع المشاركين المنحدرين من القبائل المذكورة أنها لن تتوقف عن الاحتجاج إلى حين تحقيق مطالبها المشروعة.