إني أنا وحدي بلا عجب
القائد الثوري في العرب
من خيمة في البدو تسترني
للثروة العظمى من الذهب
في ليلة قد صرت نابغة
من دونما علم ولا أدب
لا تعجبوا ما جيء بي عبثا
إني أنا المختار للكذب
***
فأنا العقيد أنا العميد أنا…
لي كل ما في الكون من رتب
ملك الملوك وثائر كوني
أشتاق للإرهاب والخطب
أشتاق للترياق في روما
والليلة الحمراء والطرب
مجنون أم ملعون لا أدري
قد حار كل الناس في أربي
***
كالسامري…ألفت معجزة
يجثو لها قومي على الركب
وغدوت باللذات مسكونا
ما كنت يوما غير مضطرب
فأنا النبي أنا الغبي أنا…
قد أصبح الأعمى يرى كذبي
لكنني لا دور لي أبدا
فالغرب من خلفي على كثب
***
إن كنت تهوى سلطة الأبد
فاقمع شباب الشعب لا تهب
لا تترك الإعلام يدعمه
قل إنه من زمرة الشغب
وإذا أتاك معارض فطن
يدعوك للإصلاح بالأدب
فاجعل من الإرهاب تهمته
كي تنتهي من حكمة النخب
***
أحكمت تحت الأرض لي نفقا
ما عدت أخشى أي منقلب
لكنني فوجئت بالثوار
والشعب كالطوفان في طلبي
ارحل فهذا الشعب قد يئس
يدعوك بالحسنى إلى الهرب
حطمته مذ أربعين خلت
كالبهلوان بعقلك الخرب
***
اليوم أحرق كل ما حولي
يا أيها الجرذان في رهب
زنكا أنا زنكا أطاردكم
حتى أعلمكم من الأدب
لا ضير عندي وما يعني
إن كنت فيكم غير منتخب
فالأرض أرض الله مجدبة
والنفط فيها من جنى تعبي
***
ما لي وهذا الشعب في قلق
الغرب أولى من بني نسبي
إني سأرحل ما إذا كنتم
للحكم من بعدي تتركوا عقبي
فالغرب لن يرضى بقاعدة
حتى تعكر صفوة الشرب
لكن أولادي لهم سلم
وهم الأمان لوفرة الذهب
***
يا مدمنا للظلم في صلف
ويل لك من ثورة الغضب
هذي نهاية حكمك الجبري
والحكم لا يبقى لمغتصب
ارحل كفاك اليوم من نهبي
يكفيك ما بددت كالحطب
ارحل وإلا سوف لن نُقبل
يا أيها الشيطان في العرب
زنكا: زنقة أو زقاق. وهي تلفظ في بعض البلاد زنكة. وتسمع زنكا. وقد أصبحت اسما علما لقائلها. عندما هدد الشعب بالمطاردة: بيت بيت دار دار زنكا زنكا…