على إثر الاعتقالات التي تمت بعد أحداث 23 و24 فبراير التي شهدتها مدينة الخميسات، والتي حملت التنسيقية المحلية لدعم حركة 20 فبراير مسؤوليتها للجهات الأمنية المخزنية نتيجة العسكرة غير المسبوقة والاستفزاز لساكنة المدينة، ورغم الوقفات السابقة والمناشدات التي لم تجد آذانا صاغية، خاض أهالي معتقلي أحداث الخميسات بتنسيق مع التنسيقية المحلية لدعم حركة 20 فبراير ومع شباب حركة 20 فبراير بالخميسات، يوم الإثنين 18 أبريل على الساعة السادسة مساء، وقفة أخرى للتنديد بالممارسات المخزنية التي لازال المخزن القمعي ينتهجها رغم الدعاوي العريضة التي تريد التغطية والتمويه على الشعب.

وقد ردد المتظاهرون شعارات تندد بالأسلوب القمعي والهمجي والوحشي الذي عرفه المدينة أثناء أحداث 23 و24 فبراير وبالأسلوب الدنيء في استهداف شباب أبرياء، كما رفعوا شعارات تطالب بمحاكمة المسؤولين والمتورطين، وطالبوا بإسقاط لجنة المنوني الداعية إلى إحداث دستور ممنوح لا يراعي متطلبات الشعب الحقيقية و الديمقراطية، كما حملوا لافتات تطالب بدستور حقيقي و تطالب بالإفراج الفوري عن المعتقلين.

وللإشارة فإن معتقلي أحداث الخميسات سوف تتم محاكمتهم بمحكمة الاستئناف بسلا يوم الإثنين 25 أبريل، وقد قرر أهالي المعتقلون النزول أمام المحكمة للاحتجاج ويطالبون جميع الفعاليات المساندة القانونية والاحتجاجية والمشاركة الفعالة، كما يطالبون التنسيقية المحلية بالرباط سلا زمور زعير وحركة شباب 20 فبراير بالمساندة.