نظمت مجموعة المجازين المعطلين بإقليم تازة، وقفة أمام مقر العمالة يوم الاثنين 18 أبريل 2011 إلا أن المخزن حاول قمع المجازين وفض الاعتصام، وجن جنونهم عندما نصبت خيمة صغيرة، لكن صمود المعطلين أفشل مخطط المخزن واستمر الاعتصام من العاشرة صباحا إلى الواحدة بعد الزوال، ليتوجه المجازون في مسيرة نحو المهرجان الوطني 9 للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة لجهة تازة الحسيمة تاونات، نشاط مقام على شرف وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن “نزهة الصقلي” يبعد قليلا عن مقر العمالة.

بهرجة وحفل ضحيته المعاقون وبطلته الوزيرة “نزهة الصقلي”، فكان الاعتصام بساحة الحفل مرددين شعارات مطالبة بالتشغيل ومحاسبة المفسدين وناهبي المال العام.

بدأت المفاوضات مع المكتب المسير للمجموعة من قبل باشا المدينة لعقد لقاء مع الوزيرة من أجل نقل مطالب المجازين المعطلين للحكومة مقابل عدم رفع الشعارات في حضور الوزيرة للحفل، لكن بشرط أن يكون الحوار بعد إنهاء نشاط الوزيرة. فرُفض الطلب وبدأت الشعارات المنددة بحضور الوزيرة والمطالبة بالتوظيف المباشر بسلم الإجازة لكافة المجازين بالإقليم، لتفر الوزيرة دون أن تحضر النشاط المقام على شرفها، واستمر اعتصام المجازين بمكان النشاط إلى حدود الساعة الثامنة ليلا.