تم، أمس الخميس 14 أبريل 2011 على الساعة الحادية عشر والنصف صباحا، تنظيم وقفة احتجاجية من طرف ائتلاف أبناء المتقاعدين والمتوفين المنتسبين للمكتب الشريف للفوسفاط بعد المنع من التوجه إلى المركب الكيماوي الذي كان مقررا كخطوة نضالية في معركة للائتلاف من أجل الإدماج وقد عرف الحدث إنزالا أمنيا كثيف بشتى التلاوين (السيمي، البوليس، الاستعلامات…)، حيث تم توقيف الشباب ومنعهم من التوجه للمركب .

وبعد تنظيم وقفة في مكان المنع تم تدخل السلطة المحلية كوسيط للحوار بين ممثلين من الائتلاف ومسؤولين في المركب، ليخلص الحوار إلى طلب الإدارة من أعضاء الائتلاف تقديم ملفاتهم للإدارة لمدارستها .

وإلى ذلك الحين قرر شباب الائتلاف رفع شكلهم النضالي لإعطاء فرصة ثانية للحوار ليأخذ مجراه مؤكدين أنهم على استعداد للتصعيد في حال ظهر التماطل من جانب الإدارة.

كما دخل كذلك أعضاء تنسيقية خريجي المعاهد، في نفس اليوم، اعتصاما لمدة يوم كامل أمام العمالة بالمدينة، وذلك بعد انسداد أفق الحوار مع الإدارة حيث قرر أعضاء التنسيقية الدخول في خطة نضالية لدفع الإدارة للاستجابة لمطالبهم المشروعة في التشغيل بدأت بوقفة يوم الثلاثاء أمام العمالة.

وتستمر مجموعة من عاملات شركة س.م.س للتصبير بدورهن في الاعتصام أمام المعمل للمطالبة بحقوقهن المسلوبة، وللإشارة فاعتصامهن بدأ منذ أيام ولم يجد بعد الأذان الصاغية.