أولاد موسى الكور

دار العسلوجي

إقليم سيدي قاسـم

بيان إلى الرأي العام

مندوبية وزارة الأوقاف والسلطات المحلية تثير الفتنة بالدوار

شهد دوار أولاد موسى الكور بجماعة دار العسلوجي إقليم سيدي قاسم، يوم الجمعة 1 .4 . 2011، بالمسجد الذي تقام به صلاة الجمعة فوضى كان من ورائها مندوبية وزارة الأوقاف والسلطات المحلية ورجال الدرك بالمنطقة، الذين عمدوا عبر الأساليب المخزنية الخسيسة والماكرة لإزاحة خطيب الجمعة من المنبر (لا لشئ سوى أنه ينتمي إلى جماعة العدل والإحسان)، وتعويضه بخطيب آخر غير مرغوب فيه من طرف الساكنة الني أجبرت خطيب مندوبية وزارة الأوقاف والسلطات المحلية على مغادرة مقصورة المسجد وفسح المجال للخطيب الذي اختاروه عن طواعية مند أزيد من 15 سنة. الشئ الذي أثار البلبلة داخل المسجد وجعل الناس يستاؤون للأسلوب الذي اعتمدته السلطات المحلية أثناء اتصالها بالناس بالأزقة عبر أعوانها (الشيوخ والمقدمين) وبعض المغرضين للتشكيك في مصداقية الخطيب والنيل منه (بحجة أنه لا يتوفر على التزكية).

أمام هذا التصرف اللامسؤول نعلن نحن أعيان الدوار ما يلي:

1. استنكارنا الشديد للفتنة التي كان وراءها مندوبية وزارة الأوقاف والسلطات المحلية ورجال الدرك بالدوار لإثارة التفرقة والنعرات القبلية.

2. تشبثنا بالخطيب الذي ارتضيناه لأنفسنا وأجمعت عليه القبيلة لما عرفنا عليه من حسن الخلق والكفاءة العلمية.

3. تحميل السلطات المحلية كل ما يمكن أن يقع جراء أي تصرف غير مسؤول.

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

صدق الله العظيم

أولاد موسى الكوردار العسلوجي بتاريخ 2.4.2011