واصلت العشرات من المدن المغربية، يوم 3 أبريل 2011، الاحتجاج ضد الظلم والاستبداد والفساد، وخرجت الجماهير استجابة لنداء حركة 20 فبراير لتتحرك في الميدان بِنَفَسٍ قوي، وتخطو إلى غايتها بوتيرة متصاعدة، وترفع شعاراتها ومطالبها بالنبرة العالية التي تعودت عليها من أول يوم. وجمعت هذه المسيرات شمل كل المواطنين بتنوع حيثياتهم ومشاربهم تحت سقف واحد، لا تطأطئ رأسها لما يراد لها من مطالب لا تحقق إلا بعض الفتات مما يستحقه هذا الشعب العظيم من عدل وكرامة وحرية.

وتوحد الشعب من الشمال إلى الجنوب، ومن الشرق إلى الغرب والتف حول مطالبه، ينوب الحاضر عمن استعصى عليه الحضور، وتشفع المدينة المحتجة بأهلها لما حولها من المدن والقرى، وتتناغم أصوات الجميع في لحن واحد لا نشاز فيه، لازمتُه واحدة: الشعب يريد إسقاط الاستبداد ).

وجدة تستجيب لنداء حركة 20 فبراير

استجابت مدينة وجدة، مرة أخرى، لنداء حركة 20 فبراير، فنزلت جماهيرها إلى ساحة 16 غشت على الساعة الخامسة مساء، حيث انطلقت في مسيرة دامت قرابة الساعتين، جابت خلالها شارع محمد الخامس لتعود إلى نقطة الانطلاقة، حيث تلا فيه أحد شباب الحركة بيانا أكد فيه على ضرورة الاستمرار في الاحتجاج حتى تحقيق المطالب.

الجديدة: لا للدستور الممنوح

ونظمت حركة شباب 20 فبراير بالجديدة بدعم من المجلس المحلي لدعم الحركة مسيرة احتجاجية ابتداء من الساعة الخامسة مساء جابت مجموعة من شوارع المدينة، ردد خلالها المشاركون مجموعة من الشعارات تطالب بمحاسبة المفسدين ورفض الدستور الممنوح… وقد برهن المشاركون في المسيرة على نضج ووعي عاليين حيث طبعتها السلمية وتميزت بقيام اللجنة المشرفة بتنظيم حركة المرور حفاظا على مصالح المواطنين وأمن المشاركين. ولوحظ غياب استفزاز رجال الأمن للمسيرة، حيت اكتفى الأمن بزي مدني بمراقبة المسيرة عن بعد.

خريبكة تطالب بالحرية والكرامة

واستجابة لنداء تنسيقية 20 فبراير المحلية بخريبكة، خرج أبناء المدينة في مسيرة جابت بعض شوارعها تدين القمع والفساد والاستبداد، وترفض الدستور الممنوح وتطالب بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

تازة: لإسقاط الاستبداد

ونظم شباب حركة 20 فبراير بمدينة تازة وقفة احتجاجية بساحة الاستقلال على الساعة 17:30. وقد عرفت الوقفة حضورا متميزا لساكنة تازة، صغارا وكبارا، رحالا ونساء، رفعت شعارات مطالبة بإنهاء الاستبداد وإسقاطه، وتوجت هذه الوقفة باعتصام ليلي إنذاري تنديدا بقمع المخزن.

طنجة تطالب بتشكيل هيأة تأسيسية للدستور

وعرفت القاعة المغطاة “بدر” بمدينة طنجة ابتداء من الساعة الرابعة مساء يوم الأحد 03 أبريل مهرجانا خطابيا استجابة لنداء التنسيقية المحلية لدعم حركة 20 فبراير، حضره حوالي 3000 شخص. وتخللت فقرات البرنامج إضافة إلى الوصلات الغنائية الحماسية، كلمات لبعض شباب الحركة. وردد المشاركون شعارات قوية، طالبت بتشكيل هيأة تأسيسية للدستور ونددت باقتصاد الريع والاحتكار، كما دعت إلى توزيع عادل للثروات. وقدمت مجموعة 20 فبراير أناشيد رائعة تجاوب معها الجمهور بشكل كبير، منها نشيد “الشعب يريد إسقاط الفساد”، و”إذا الشعب يوما أراد الحياة”، “والنصر لنا والعزة لنا”. وتناوب على المنصة فنانون مساندون لاحتجاجات الشباب، عبروا عن هموم الأمة وآلامها. وتقدمت إلى المنصة سيدة مسنة بالزي الجبلي تعرف في أوساط الشباب المتظاهرين باسم “الحاجة”، لتلقي شعارات حول الحكومات الفاشلة، ورحيل أمانديس وغيرها. كما ألقى بعض أعضاء التنسيقية كلمات بالمناسبة شددوا فيها على دعم المطالب المشروعة للشباب والداعية إلى الحرية والتغيير والعدالة. وعبروا عن صمودهم بالأشكال الاحتجاجية إلى حين الاستجابة لكافة المطالب. ورفرفت داخل القاعة أعلام فلسطين وعلم الثوار بليبيا تضامنا مع الشعوب العربية المطالبة بالتغيير، كما تم ترديد شعارات مؤيدة لها.

واختتم المهرجان حوالي الساعة السابعة بتلاوة الفاتحة على أرواح شهداء الانتفاضات الشعبية.

زايو تريد إسقاط الفساد والاستبداد

وخرج أبناء مدينة زايو إلى الشارع للمرة الثالثة للاحتجاج استجابة لنداء حركة 20 فبراير، في مسيرة حاشدة رفعت فيها شعارات تقول بصوت واحد: “الشعب يريد إسقاط الفساد والاستبداد”. وانطلقت المسيرة من شارع سيدي عثمان قرب البنك الشعبي، وجابت مجموعة من شوارع المدينة ولقيت تجاوبا كبيرا من أبنائها. واختتمت في ساحة البلدية، حيث تلت الحركة بيانا ذكرت بمجمل المطالب التي رفعتها من أول يوم خرجت فيه إلى الشارع.

القصر الكبير تواصل الاحتجاج

وبدعوة من حركة 20 فبراير بمدينة القصر الكبير، تم تنظيم وقفة احتجاجية بساحة سيدي بوحمد ابتداء من الساعة الخامسة مساء إلى غاية الثامنة ليلا، رفعت خلالها شعارات تطالب بتغيير الدستور وبإصلاحات حقيقية وشاملة وبمحاسبة المفسدين وناهبي المال العام، تخللتها قراءات شعرية ووصلات غنائية. واختتمت الوقفة الاحتجاجية بقراءة بياني كل من حركة 20 فبراير والتنسيقية الدائمة لها وتم الإعلان عن استمرار الاحتجاجات حتى تتحقق مطالب الشعب المغربي وفق برنامج نضالي سيتم الإعلان عنه لاحقا كما أُطلق اسم “ساحة 20 فبراير” على مكان الوقفة.

كل هذه المدن خرجت بفلذات أكبادها لترسل الرسالة ذاتها إلى من يهمه الأمر: لا رجوع ولا سكون ولا تنازل حتى تتحقق مطالب الشعب)، وهي الرسالة نفسها التي أرسلتها جماهير باقي مدن الوطن على امتداده: أكادير، سلا، مكناس، سطات، أبو الجعد، بركان…

المحمدية: جميعا من أجل التغيير

في إطار دعم الدينامية النضالية لحركة 20 فبراير وتأكيدا على مطالب الشعب المغربي ونضاله من أجل التغيير والحرية والكرامة والديموقراطية، استجابت ساكنة مدينة المحمدية لنداء التنسيقية حيث شاركت بقوة في الوقفة الاحتجاجية، يوم الأحد3 أبريل 2011، على الساعة الخامسة والنصف بعد الزوال بساحة الكرامة أمام المسرح البلدي العالية تحت شعار “جميعا من أجل التغيير”.

ولم تحل أمطار الخير من دون أن تكمل الحشود وقفتها السلمية، رافعين شعاراتهم بصوت موحد جهور، في إشارة إلى التماسك “إسقاط الدستور الجديد” و”الجماهير تقول ** الحل الوحيد ** من كل الحلول ** إسقاط الحكومة ** حل البرلمان ** إلغاء الدستور ** تطهير القضاء ** تحرير الإعلام ** تحرير الأسير ** واسمع لصوت الشعب ** اسمع لولاد الشعب ** اسمع لبنات الشعب ** والمخزن يطلع برا ** والمخزن يطلع برا”.

بركان: خليو الشعب يتكلم

وفي مدينة بركان خرجت من جديد ساكنة بركان في مسيرة حاشدة استجابة لنداء 20 فبراير، يوم 3 أبريل على الساعة الخامسة مساء، جابت شوارع المدينة لتستقر في ساحة النصر.

وقد شاركت في هذه المسيرة كل مكونات المجتمع وأطيافه الغيورة على مستقبل هذا البلد وعلى عزته. ومن بين الشعارات التي رفعتها الجماهير البركانية: “الدساتير الممنوحة ** في المزابل مليوحة”، و”بوسان اليدين ** ما في القانون ما في الدين”، و”ما يسود ما يحكم ** خليو الشعب يتكلم”.

وقد أكدت المسيرة على رفضها لدستور يكرس عقلية القطيع ونددت بما يعيشه المغرب من فساد واستبداد واستفراد بالسلطة. واختتمت المسيرة بأمسية فنية قدمت أثناءها نكت انتقاديه للحكومة ولقداسة المؤسسة الملكية، وتخللها أغاني وأناشيد ثورية.

ساكنة أبي الجعد تواصل الاحتجاج

ونظمت التنسيقية المحلية بأبي الجعد لدعم حركة شباب 20 فبرابر مسيرة شعبية سلمية يوم الأحد 03-04-2011، انطلقت من أمام مسجد الزكراوي، على الساعة 18 و20، مرورا بالشارع الرئيسي بالمدينة، وختمت بساحة محمد الخامس وسط المدينة على الساعة 19 و 50 في جو سلمي وحضاري.

وقد طالب آلاف المحتجين بدستور شعبي يقطع مع ماضي الاستبداد والفساد ويكفل الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية.

فاس تندد برموز الفساد مركزيا ومحليا

وشهدت مدينة فاس على غرار باقي المدن المغربية، يوم الأحد 03 أبريل2011، وقفة احتجاجية نظمتها مجموعة من القطاعات المهنية، وذلك أمام المركب الثقافي لمدينة فاس حيث رفعت شعارات تندد بالفساد وتحتج على رموزه محليا ومركزيا.