من جديد تتحرك الأيادي الخفية للنظام المخزني لمنع الفنان رشيد غلام من الفعل الفني والثقافي في المغرب، فبسبب دعمه ومشاركته الفنية والنضالية في حركية 20 فبراير ووقفاتها ومسيراتها الاحتجاجية، تعرض الفنان المبدع رشيد غلام للمنع من مواصلة عرض البرنامج الإذاعي “مقامات محمدية” على أمواج إذاعة “Casa FM”.

فمباشرة بعد مشاركته الفنية في الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها تنسيقية حركة 20 فبراير بالدار البيضاء يوم الأحد الماضي 27 مارس، والتي ألقى فيها قصيدة وغنى بالدارجة المغربية عن رفع الصوت عاليا من أجل الوطن وأبناء الوطن، أُخبر “رشيد غلام” يوم الإثنين من قبل المدير العام لـ”Casa FM” بأنه ممنوع من مواصلة عرضه لبرنامجه “مقامات محمدية”، وذلك بناء على ضغوط قوية من جهات عليا، وهو ما فُسِّر على أنه قرار سياسي.

وفي اتصال هاتفي بالفنان “غلام” قال لموقع الجماعة نت بأنه “فعلا أُخبر يوم الإثنين الماضي بأن برنامجه “مقامات محمدية” تعرض للمنع وبأنه لا يمكن له مواصلة عرض البرنامج”، مؤكدا أن المدير العام، الذي وصفه غلام بالرجل الشجاع، هو الآخر مظلوم في هذا القرار، فالضغط عليه هذه المرة كان كبيرا جدا، فقد تأسف الرجل لأنه تم تسجيل العديد من حلقات البرنامج، كما أن لا علاقة له بالسياسة).

وختم صاحب الصوت الرخيم بقوله إنه نفس المنطق المخزني يتكرر: إذا كنت لا تؤمن برأيي فلا يحق لك أن تسكن بأرضي ولا تأكل طعامي ولا تتنفس هوائي. والمخزن لو استطاع ألا يمنع عنا الأرزاق والحرية فقط بل حتى التنفس لفعل، ولكن هيهات منا الذِّلَّة).

و”مقامات محمدية” هو برنامج ثقافي معرفي يتحدث عن جمال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الشعر والغناء منذ البعثة المحمدية، كان يعرضه الفنان رشيد غلام على أمواج إذاعة “Casa FM”، في حلقتين كل أسبوع، ويعاد عرضه مرات أخرى. وهو النافذة الوحيدة التي كان يطل من خلالها على محبيه وجمهوره هنا في المغرب. إذ في الوقت الذي تستقبله عواصم العالم وتفتح له ساحاتها ومسارحها الكبرى، يتعرض في بلده للمنع التام من الظهور في الإعلام والملتقيات العامة بسبب مواقفه السياسية وانتمائه لجماعة العدل والإحسان.

وقد سبق للسلطات المغربية أن اختطفته في مارس 2007، ولفقت له، بعد أن أعياها الترهيب والترغيب، تهمة أخلاقية مزيفة وحكمت عليه بالسجن شهرا حبسا.

يذكر أن الحصار المخزني ضد جماعة العدل والإحسان يطال جميع مجالات العمل العام، ومنها المجال الفني، حيث يتعرض فنانو الجماعة، ومنهم المغنون والمبدعون والشعراء والأدباء وأصحاب الفن الساخر، للمنع والقمع.

هذه صفحة خاصة للتضامن مع الفنان رشيد غلام على الفيس بوك.

وفيما يلي ملف خاص سبق نشره في الموقع: غلام.. حرروا صوت الدعوة المنغوم