على إثر المسيرة الاحتجاجية التي خاضها شباب مدينة والماس بالمدينة تضامنا مع مطالب حركة 20 فبراير الوطنية، تعرض مواطن حر من أبناء المدينة لاعتداء بالسلاح الأبيض من طرف بلطجية أحد رؤساء الأحزاب النافذين في المدينة.

وقد تعرض المواطن للضرب على مستوى أسفل العين بواسطة سكين من طرف راع مدعوم من طرف أفراد المسؤول خلفت جرحا عميقا استدعى تدخلا جراحيا، كما تعرض للتهديد بالقتل من طرف نفس العنصر إن استمرت الاحتجاجات المنددة بالاستغلال البشع والجائر لخيرات المدينة من طرف متنفذين معروفين في أوساط المدينة، وقد تم إحالة المتهم على المحكمة الابتدائية بمدينة الخميسات لتقول كلمتها في المسألة، وقد حاولت بعض العناصر التابعة للمسؤول المذكور الضغط على الجهات الأمنية والقضائية غير أن الأمر لم يسلم لها نتيجة المؤازرة من طرف الساكنة وكذا بعض الحقوقيين في التنسيقية المحلية لدعم حركة 20 فبراير بالخميسات.