نظمت العشرات من النساء مساء يوم الإثنين 28/3/2011 للمرة الثانية بمسيرة احتجاجية بالقليعة، من أجل تبليغ مجموعة من المطالب إلى المسؤولين لعلها تجد آذانا صاغية. وتتعلق هذه المطالب بالبيئة والصحة والتعليم على لخصوص.

واستطاعت النساء في هذه المسيرة أن يرفعن أصواتهن عاليا اللمطالبة بحقوق مشروعة صمت عنها الرجال. وبذلك سجل التاريخ شجاعتهن بمداد الفخر والاعتزاز ورسم صورة حية لنساء يأبين أن يطالهن الظلم

ويطويهن التهميش.

وانطلقت المسيرة من أمام قيادة القليعة وجابت وسط البلدية بأصوات عالية شجاعة، رافعة شعارات متنوعة، لتصل إلى مقر الجماعة القروية.

وقد شهد جميع الحاضرين بقوة تنظيمها وتسييرها. وبذلك تكون سابقة من نوعها في جهة سوس ماسة درعة.

وكانت نفس النساء نظمن مسيرة سابقة يوم الاثنين 21 مارس 2011.