أصدر المجلس المحلي لدعم حركة 20 فبراير بوادي زم في 26/03/2011 بيانا هنأ فيه “عموم مواطنات ومواطني مدينة وادي زم بنجاح الوقفة الاحتجاجية ليوم الأحد 20 مارس 2011-03-20″، وأكد فيه “عزمه على مواصلة انخراطه في الصيرورة النضالية الوطنية من أجل التغيير والديمقراطية والكرامة”، وطالب “الجهات المعنية وطنيا وإقليميا بتلبية مطالب معطلي وشباب المدينة في توفير مناصب للشغل”، و”ثمن المستوى الحضاري والروح النضالية العالية التي تحلى بها المتظاهرون شبابا وشيوخا، نساء ورجالا”، وجدد دعمه التام لحركة 20 فبراير، معلنا انخراطه “في جميع التظاهرات السلمية المزمع تنظيمها محليا دفاعا عن الحرية والدمقراطية والكرامة”، مؤكدا على “وضع مقرات التنظيمات المكونة للمجلس رهن إشارة شباب مدينة وادي زم”. كما أكد “تشبته بحق شباب 20 فبراير وكافة ومكونات الشعب في التظاهر والاحتجاج السلمي للتغيير بحرية عن المطالب العادلة والمشروعة”، وأصر “على ضرورة الإسراع برفع حالة التهميش والإقصاء الذي طال مدينة وادي زم الشهيدة مند أمد بعيد وإحياء مجدها وتاريخها كمدينة مناضلة جابهت الظلم والإستعمار”. وطالب كافة المسؤولين “للنهوض بالمدينة اقتصاديا وثقافيا وعلى رأسهم المكتب الشريف للفوسفاط وذلك بأولوية استعاب وتشغيل الشباب والمعطلين ومساهمته في قطار التنمية بالمنطقة”. وعبر المجلس في الأخير “عن تشبته المبدئي بأهمية توحيد صفوف كل الشرفاء الغيورين على مدينة وادي زم ومستقبلها وضمان انسجام والتحام جميع الهيئات المكونة للمجلس والتنسيقية مع الحركات الشبيبية بالمدينة بهدف بلوغ الأهداف المنشودة من الحركية النضالية التي خلفتها حركة 20 فبراير”.

ويضم المجلس المحلي لدعم حركة 20 فبراير بوادي زم:

الحزب الاشتراكي الموحد

الجمعية المغربية لحقوقي الإنسان

حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

المنظمة الدمقراطية للشغل

الحزب الاشتراكي

الكنفدرالية الدمقراطية للشغل

حزب المؤتمر الوطني الاتحادي

حركة الشبيبة الدمقراطية التقدمية

جماعة العدل والإحسان

النقابة الوطنية للتعليم {ف.د.ش}