بسم الله الرحمن الرحيم

المكتب القطري لقطاع التربية والتعليم ــ جماعة العدل والإحسان

بيان

بينما كان المكتب القطري لقطاع التربية والتعليم منعقدا، إذ بلغ إلى علمه خبر التدخل العنيف والهمجي لقوات القمع المخزني ليوم السبت 26 مارس 2011 في حق أساتذة التعليم الابتدائي والثانوي الإعدادي المجازين، وذلك خلال اعتصامهم السلمي والحضاري من أجل المطالبة بحقوقهم المشروعة. فقام وفد من المكتب بزيارة تضامنية للمصابين بمستعجلات مستشفى ابن سينا، تم خلالها الوقوف على خطورة الوضع الصحي للكثير منهم. وقد علم أعضاء الوفد من تصريحات المصابين بأن القوات كانت تتعمد ضربهم في أماكن حساسة من جسمهم، وأن عدد الإصابات تجاوز 100 حالة الكثير منهم جد حرجة.

وبعد تدارس المكتب لهذا التصعيد الخطير والمتتالي بعد مجزرة يوم الخميس 24 مارس التي استهدفت هاته الفئة ودكاترة قطاع التعليم المدرسي الذي بدد كل شعارات حقوق الإنسان، وكشف زيف الخطابات والادعاءات الأخيرة التي تروج لدخول المغرب في عهد جديد، فإن المكتب القطري لقطاع التربية والتعليم يعلن ما يلي:

1. إدانته الشديدة للقمع الهمجي المخزني في حق أطر وزارة التربية الوطنية ومربيي الأجيال أثناء احتجاجهم السلمي للمطالبة بحقوقهم المشروعة،

2. تحميله كامل المسؤولية للدولة المغربية جراء هذا التدخل الهمجي وما سينتج عن ذلك من أضرار مست الصحة البدنية والنفسية للأساتذة،3. دعوة وزارة التربية الوطنية والحكومة إلى حل شامل للمشاكل التي يغرق فيها هذا القطاع الحساس نتيجة التدبير السيئ والانفرادي ابتداء من نظام أساسي عادل، وترقية استثنائية عاجلة لحملة الشواهد والاستجابة لكافة مطالبهم المشروعة ،

4. المطالبة بمحاكمة الجهات المسؤولة عن مجزرتي يوم الخميس 24 والسبت 26 مارس.

5. دعوته جميع النقابات التعليمية لتحمل مسؤوليتها كاملة تجاه هذا التردي الخطير وإعلان إضراب وطني موحد تضامني مع الفئات المتضررة والسعي إلى تأسيس جبهة لمواجهة الاختلالات الكبرى التي تمس قطاع التربية الوطنية.

المكتب القطري، السبت 26 مارس 2011