المخزن

المخزن سلطة تقليدية قهرية وقمعية تمارس الحكم بالقهر والقمع والإكراه المفرط والعنف الأعمى، معيارها الوحيد: “أنا متمخزن إذن أنا موجود”، لا تعرف حوارا ولا حقًّا لأحد في إبداء رأيه إلا أن يكون مدحا وثناء وتملقا، وإن كان تأليها فأولى وأفضل.

المخزن يصنع السياسة والاقتصاد والإدارة ويضع الخريطة الانتخابية كما يشاء، بل يصنع الأحزاب والقوانين على مقاسه، ويُزور الانتخابات بحسب هواه، ويطبخ السياسات في قاعة مظلمة، ويوجه الاهتمامات كما يريد، ويعين المسؤولين بمزاجه الخاص… لا حسيب ولا رقيب.

المخزن يصور الشباب أمثال عصابات نهب وتخريب و”خشاش الأرض” “وبهائم” و”أوباش” ويحتقرهم ويعاملهم معاملة القاصرين والسفهاء والرعاديد. ولا يخاطبهم في حالة احتجاجهم إلا بالألفاظ النابية، وجميعنا يعرف مؤسساتنا الأمنية وإداراتنا عموما كيف تستقبل الشباب: الإهانة والإهمال والرشوة والتعنيف واللامبالاة…

من صنع هذا المخزن؟

المخزن في بلدنا سلطة معنوية يتمتع بها جهاز سيادي مركب يمارس الإكراه والقمع والمنع بمختلف الوسائل والأساليب. فمن صنع هذا الكائن العجيب؟

أليس من صُنع شركاء متشاكسين: حاكمٌ داهية يجن جنونه على الكرسي فيصنع مربعا مقدسا لحمايته واستمراره، وعليةٌ من القوم خُلقوا ليتملقوا ويستعظموا بالأصنام (كهنة الصنم) وينفذوا التعليمات الصماء، ونخبة منافقة تهرول إلى صاحب المال والسلطة وتبيع مبادئها بمن يدفع أكثر، وخارجٌ مأسور بماكيافلية سوداء: الغاية تبرر الوسيلة، والمصلحة فوق كل اعتبار؟

قيمة الشباب كأنها العدم

ينسب لمونتسكيو قوله: التربية في الديكتاتورية كأنها العدم)؛ الشباب نشأ في زمن ما بعد الاحتلال العسكري الفرنسي، زمن استفراد الحكام بكل السلطات وجل الثروات وقمع المعارضة ومنع الاختلاف وقتل الأحرار واغتيال الأفكار. وكل حركة شبابية جادة تُقابل بالتخوين والتتفيه والإفساد والتهميش. حتى لم يعد للشباب دور في الحياة.

الشباب جيل بريء له أفكاره وطموحه ومشاريعه ومواقفه واختياراته، لا تسعه بالونات الريح التي يطلقها المخزن لإلهاء الناس عن جرائمه وفظاعاته، ولا تغريه وعود المكر الكاذبة لتغطية سوأته، ولا تخيفه تهديداته المتكررة للتراجع عن اختيار المواجهة السلمية حلا لإسماع صوته وتنفيذ مبادراته وإجبار المستبدين على التقلص والانفضاح.

المخزن يخير الشباب بين خيارين

– التبعية والانبطاح: يسعى الحكام إلى استعمال الشباب دروعا بشرية للتستر على فضائحهم وعوراتهم المكشوفة، ولصد الناس عن مناقشة جوهر المشاكل ومعللات العلل ومسببات الأسباب، حتى يُظهروا لمن تنطلي عيلهم الحيل بأن الشباب راض بهذا الواقع الفاسد! بل يعتبرونه صالحا! بل يروجون الباطل في صورة الحق والمشكل في صورة الحل! وغير خافٍ علينا المساومات التي تعرضها الدولة لصناعة أبواق دعائية إعلامية وسياسية وفنية شبابية.

– التخوين والتعنيف: أما الشباب الذين لا تعميهم الحيل ولا يصطادهم التعتيم ولا يجرفهم الانحراف فهم يقاومون الفساد والإفساد بمواقفهم وإنجازاتهم، ويميزون بين الحق والباطل، ويسمون الأشياء بمسمياتها. ولا يخشون في الحق لومة لائم. وأكبر دليل هو هذه الانتفاضات المباركة في العالم العربي كله ضد الاستبداد والظلم والقهر والكذب على الشعوب. رغم حجم الدعاية المضادة واحترافها. ويمكرون ويمكر الله، والله خير الماكرين.