قرر قاضي التحقيق بابتدائية خريبكة يوم الاثنين 21 مارس 2011 متابعة السيد محمد الدبار، عضو جماعة العدل والإحسان، في حالة سراح مؤقت. وقد حدد جلسة أولى للتحقيق يوم 19 أبريل 2011.

وتجدر الإشارة أن قوات المخزن قد رأت حرجا في تسريح الدبار من الباب الرئيسي للمحكمة، فعدلت عن ذلك إلى أخذه متخفية بإحدى سياراتها إلى بيته، فتمنعَ بذلك من أن يستقبله أعضاء الجماعة. لكن، يشاء الله تعالى أن يفرح المؤمنون بأخيهم ويستقبلوه في وقفة أمام المحكمة، ثم في أخرى قبالة البيت.

يذكر أن الأخ محمد الدبار اختطف يوم الجمعة 18 مارس 2011 عقب وقفة تضامنية مع الشعب الليبي من قبل رئيس مصلحة الاستعلامات وبعض أعوان السلطة، بهدف توريط الجماعة في الأحداث الدامية التي شهدتها المدينة يوم الثلاثاء 15 مارس، والتي أعقبت التدخل العنيف لقوات القمع لفض معتصم أبناء متقاعدي المكتب الشريف للفوسفاط.