خرج الشعب المغربي في 116 مظاهرة، عقب صلاة الجمعة 13 ربيع الثاني 1432 الموافق 18 مارس 2011، لنصرة الشعبين الليبي واليمني، وللتنديد بالمجازر الوحشية التي ترتكب ضدهما.

وفيما يلي تقرير عما توصل به الموقع من بعض الوقفات التي عاشتها مجموعة من المدن:

ففي مدينة سلا نظمت الساكنة، تضامنا مع الشعبين الليبي واليمني، ثماني وقفات مسجدية منها وقفات مسجد الإمام مالك، ومسجد أسماء الله الحسنى، ومسجد بن سعيد.

وفي سوق أربعاء الغرب تمت ثلاث وقفات مسجدية بكل من المسجد الأعظم، ومسجد البطحاء، ومسجد حي السلام، دعما للشعبين الليبي واليمني الثائرين. وردد المتظاهرون فيها شعارات تندد بالمجازر البشعة التي يتعرض لها الشعبين على يد مرتزقة النظامين الفاقدين للشرعية. كما حيوا صمود الشعبين الحرين.

ووقفت برشيد وقفتي اثنتين بمسجد الحي الحسني والمسجد الأعظم من أجل دعم رجال ليبيا واليمن الثائرين على الظلم.

ووقفت سطات وقفتين مسجديتين تضامنا مع الشعب الليبي أمام كل من مسجد الخير بحي الخير، ومسجد أبي بكر الصديق بحي الكمال 2.

ولم تتخل بني ملال عن ركب المتضامنين مع شعبي ليبيا واليمن ضد الظلم والاستبداد، فنظمت ثلاث وقفات مسجدية، الأولى أمام مسجد حي المسيرة 2، والثانية أمام مسجد الرضوان، والثالثة بحضور نسائي غفير أمام مسجد الأطلس، نددت كلها بالمجازر الوحشية التي يقترفها النظامان اليمني والليبي المجرمان. وخلال هذه المحطات التضامنية الثلاث رفع الواقفون والواقفات شعارات التضامن والتنديد بمجازر مليشيات القذافي وعصابة علي صالح. سائلة الله عز وجل أن يقف إلى جانب المستضعفين في ليبيا واليمن الإباء.

وفي 5 مساجد من مساجد سيدي سليمان وقف السكان نصرة للشعبين الليبي واليمني، وللتنديد بالمجازر الوحشية التي ترتكب ضدهما، واختتمت بالدعاء للشعوب العربية والمسلمة بالنصر على الطغاة الظالمين.

وكانت تمارة واحدة من وقفات التضامن مع شعبي ليبيا واليمن، إذ وقف الساكنة في مسجد المركز بالصخيرات وفي مسجد التقوى لدعم هذين الشعبين رغم تحرشات بعض العناصر المندسة والمشبوهة التي حاولت نسف الوقفة، وبحكمة عموم المتضامنين تم إبعاد هؤلاء المندسين لتستمر الوقفة في جو من الالتحام والتلاحم ، وختمت الوقفة بقراءة سورة الفاتحة على أرواح الشهداء الأبرار.

وفي سبعة عشر مسجدا في الدار البيضاء تضامن البيضايون مع الشعب الليبي واليمني، حيث عبر المصلون في حي التشارك عن تضامنهم المطلق مع الشعبين الشقيقين الذين يتعرضان لأبشع مظاهر التقتيل من طرف الطغاة الجاثمين على رقابهم، وفي الحي المحمدي خرج المئات من أبناء الحي في مسجد الاستقلال، ومسجد المعسكر الزرقطون، ومسجد الاتحاد، ومسجد السعادة، ومسجد الخليل في تظاهرات ووقفات تضامنية مع الشعب الليبي الصامد استنكر فيها المشاركون المجزرة الرهيبة التي أقدم عليها الطاغية عبد الله صالح في حق الشعب اليمني الأبي. كما وقف السكان في مسجد الحسنى عين الشق إسوة بإخوانهم في باقي المساجد.

وفي مدينة في زاكورة بمسجد المنصور الذهبي حيى المواطنون أحفاد عمر المحتار المجاهد، ولم يتخلف بدورهم أبناء بني زولي التي تبعد بـ 17 كلم عن زاكورة.

وفي آزمور وقف المصلون في مسجد مولاي بوشعيب منددين بعمليات التقتيل التي يتعرض لها الشعبين اليمني والليبي قبل السفاحين القذافي وعبد الله صالح وعصاباتهما.

ورفع المتضامنون بمسجد حي الأمل باليوسفية شعارات منددة بالإبادة الجماعية التي يمارسها القذافي المخبول تجاه شعبه.

وبصفرو، في مسجد حي بنصفار، على إثر حملة الإبادة الجماعية التي يتعرض لها الشعبان الأبيان الليبي واليمن على يد نظامي الطاغية القدافي وعلي عبد الله صالح، رفع المشاركون أكف الضراعة إلى الله العلي القدير بنصر المستضعفين المجاهدين في ليبيا واليمن الذبيحتين.أما في آسفي فوقف المصلون خمس وقفات مسجدية (أربع وقفات بالمدينة ووقفة بمنطقة سبت جزولة) تضامنا مع الشعبين الليبي واليمني في محنتهم ضد الظلمة المتجبرين الجاثمين على رقابهم عاشقي الدماء.

وبالجديدة نظمت 3 وقفات مسجدية تضامنية مع الشعبين الليبي واليمني بعد صلاة الجمعة بكل من مسجد السعادة، مسجد سيدي موسى ومسجد السلام. وردد المصلون شعارات تساند الشعبين الشقيقين في مواجهتهما لأنظمة الجبر والطغيان وتدين التقتيل الهمجي للشعبين، وقد ختمت الوقفات التضامنية بقراءة الفاتحة ترحما على الشهداء .

وبإقليم الخميسات نظمت وقفة مسجدية أمام مسجد النور بحي سيدي غريب لدعم الشعب الليبي، رفع خلالها المتضامنون شعارات حيت صمود الثوار وندّدوا بالمجازر التي يرتكبها الطاغية المجنون وزبانيته، وفي الختام رفع المتظاهرون أكفهم إلى القوي الجبار أن ينصر الشعب الليبي وأن يرحم الشهداء وأن ينكل بالطاغية القذافي وأمثاله وأن يمد الأمة بالنصر ويرزقها الصبر.

يذكر أن الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة أن الوقفات التي بلغت 116 توزعت كما يلي: الدار البيضاء 21 – سيدي يحيى 8 – سلا 7 – فاس 6 – سيدي سليمان 5 – مراكش 4 – آسفي 4 – تمارة 4 – سوق الأربعاء 4 – القصر الكبير 3 – بني ملال 3 – الجديدة 3- مكناس 3 – تازة 2 – الخميسات 2 – زاكورة 2 – أبو الجعد 2 – برشيد 2 – سطات 2 – خريبكة 2 – العرائش 2 – تطوان 2 – الشاون 2 – ومظاهرة واحدة في كل من الرباط، ميسور، الراشيدية، الريصاني، تنجداد، قلعة مكونة، تنغير، قلعة السراغنة، سيدي بنور، الزمامرة، آزمور، الصويرة، اليوسفية، سبت جزولة، وزان، واد زم، أصيلا، المضيق، الفنيدق، سيدي قاسم.