انطلقت في ربوع المغرب صباح اليوم الأحد 20 مارس 2011 المسيرات الاحتجاجية السلمية الموعودة لحركة 20 فبراير، استجابة لنداء هذه الحركة ولتنسيقياتها ولدعم الهيئات والمنظمات والأحزاب المختلفة التي دعت إلى أوسع مشاركة في هذا اليوم الاحتجاجي الكبير.

وتشهد هذا المسيرات الحاشدة مشاركة ضخمة لعموم المواطنين تأييدا للمطالب المحقة التي رفعتها هذه الحركة في شعاراتها من قبيل: الشعب يريد إسقاط الاستبداد)، الشعب يريد إسقاط الفساد)، لا للجمع بين الثروة والسلطة)، من أجل جمعية تأسيسية لصياغة دستور ديموقراطي)، من أجل العدل والكرامة والحرية

)…

وقد انتظم مئات الآلاف من المواطنين في هذه المسيرات الاحتجاجية السلمية بكل انضباط في غياب شبه تام، إلى حدود كتابة هذه السطور، لتدخل الأجهزة الأمنية التي لم تستطع أن تفسد على المغاربة هذه المرة حقهم في التظاهر السلمي، ولم تستعمل وسائلها المعهودة في التشويش على سلمية هذه الحركة، ولم تزرع فيها من يقلبها مأتما للديموقراطية وللحرية ولحقوق الإنسان.

ولنا عودة بمزيد من التفاصيل عن مسيرات الشعب المغربي في يومه التاريخي هذا 20 مارس.