بيان

إن التنسيقية المحلية لدعم حركة 20 فبراير ”الشعب يريد التغيير”، المجتمعة يومه الأربعاء 16 مارس 2011 بمقر حزب المؤتمر الوطني الاتحادي بالقنيطرة، وبعد وقوفها على ردات الفعل السلبية والقمعية للعديد من الجهات الرسمية تجاه فعاليات الحركة ومطالبها، وتثمينها لحركة الدعم الوطنية التي تسند حركة الشباب وجسدتها مبادرات مختلف القوى المناضلة الحية والديمقراطية، ثم بعد تداولها في التطورات المرتبطة بما أطلقته حركة الشباب من دينامية مجتمعية، وفي مختلف أشكال الدعم الأدبية والمادية والميدانية لحركة الشباب المناضل ومطالبهم الديمقراطية، تعلن ما يلي:

1ـ إدانتها الشديدة للتضييق وللقمع الوحشي الذي تواجه به الأجهزة البوليسية في المدة الأخيرة تظاهرات وأنشطة مناضلي ومناضلات حركة 20 فبراير “الشعب يريد التغيير” ومختلف النضالات العمالية والشعبية، من ضرب وتنكيل واعتقالات واقتحام للبيوت، كما حصل في البيضاء والمحمدية وخريبكة وبركان… واللائحة طويلة.

2ـ تأكيدها على حرية التظاهر السلمي الذي لا يحتاج إلى أي ترخيص قانوني، وعلى دعمها لمختلف فعاليات وأنشطة الحركة.

3ـ تأكيدها للدعم اللامشروط لشبابنا المناضل، وتثمينها لمختلف مبادراته بما في ذلك فعاليات 20 مارس التي يعتزم شباب الحركة وشاباتها، المناضلون والمناضلات، تنظيمها.

القنيطرة في 16 مارس 2011

عن التنسيقية المحلية لدعم حركة 20 فبراير “الشعب يريد التغيير”