شباب 20 فبراير – خريبكة

بيان استنكاري

أقدمت قوات القمع المخزني بخريبكة يوم الأحد 13 مارس 2011 على الساعة الرابعة زوالا باحتلال ومحاصرة الساحة العمومية التي اعتاد شباب الحركة محليا على تنظيم وقفات سلمية بها، مما أدى إلى ترهيب المواطنين. بعد ذلك عمدت إلى اعتقال مجموعة من الشباب الناشطين بالحركة والإخوة هم: عبد الرحيم أقزيز، عبد الله شراج، نور الدين الهلالي، سفيان الحافظي، البشير الشهيبي، حسن مفتوح، محمد مبتدي، عبد الهادي خلفادير، منير مخروط، سعيد النواري، بسام قروي، والأخ محمد الفكاك وأحد المواطنين.

إن حركة 20 فبراير بخريبكة، إذ تدين هذه الاعتقالات والتعسفات التي تعرض لها الاخوة، تؤكد أن هذه الوقائع تعري الطبيعة المخزنية للنظام وزيف شعاراته، وهو ما يتناقض صراحة مع المواقف المعلنة، وطريقة قمعية اللإلتفاف على مطالب الحركة وعليه نسجل مايلي:

• إدانتنا للقمع المسلط على الحركة وطنيا ومحليا، وكذا الاستفزازات التي تعرض لها المناضلون.

• تشبتنا بالتظاهر السلمي المشروع.

• نعلن للرأي العام المحلي والوطني تشبتنا بمطالب الحركة سياسيا، اقتصاديا واجتماعيا حتى تحقيقها.

• نحيي عاليا الهيئات السياسية والنقابية والجمعوية التي آزرت الحركة.

• ندعو جميع المواطنين وخصوصا الشباب منهم الالتفاف حول الحركة ومطالبها والمشاركة في محطة 20 مارس 2011.

عاشت حركة 20 فبراير

عـــاش الشعب المغربي