يعرف المشهد الجامعي الوطني منذ يوم الإثنين 14 مارس 2011 أسبوعا للغضب الطلابي دعما لحركة 20 فبراير، ومطالبة بالتغيير، واحتجاجا على الأوضاع المزرية التي تعرفها الجامعة المغربية، والتي لخصها الطلاب في “الكرامة المهدورة والحقوق المسلوبة والجامعة التائهة جراء الفساد وتبعات الاستبداد”.

وقد عم الشلل جل الجامعات المغربية يوم الأربعاء 16 مارس 2011 المصادف لليوم الوطني للأحياء الجامعية، والذي دعت الكتابة العامة للتنسيق الوطني إلى تخليده تحت شعار: “نريد أحياء جامعية تصون الكرامة وتستجيب للمتطلبات”.

طلبة مدينة مكناس\

ففي جامعة ابن زهر بأكادير خرج المئات من الطلبة في مختلف كليات الجامعة ملتئمين في مسيرة احتجاجية صوب الحي الجامعي، فيما قاطع طلبة كلية الشريعة الدراسة احتجاجا على ما أسموه بالعبث في التعامل مع ملف الجامعة. وقاطع الطلاب في فاس، حيث الاحتجاجات مستمرة منذ العشرين من فبراير، الدراسة في أربع كليات بالجامعة، لتتحد أصواتهم مطالبة برفع الحصار عن الجامعة وبالإفراج عن زملائهم المعتقلين على خلفية مظاهرات العشرين من فبراير المطالبة بالتغيير، لينزلوا إلى المحكمة لدعم ومساندة زملائهم في الجلسة الثانية من أطوار المحاكمة التي انعقدت يوم 16 مارس 2011 وسط تطويق أمني عرفه مقر المحكمة منذ الصباح. ونظم طلبة جامعة المولى إسماعيل بمكناس مقاطعة شاملة للدراسة في ثلاث كليات. أما في وجدة فقد قاطع طلبة كليتي الآداب والحقوق بجامعة محمد الأول الدراسة بشكل كامل فيما قرر طلبة كلية العلوم مقاطعة الأشغال التوجيهية، وبالموازاة مع ذلك نظم الطلاب وقفة احتجاجية أمام رئاسة الجامعة مطالبين بالتغيير الشامل في السياسات التعليمية والأوضاع الاجتماعية للطلاب.

إحدى نتائج التدخل الأمني\

أما في الدار البيضاء فقد انطلقت بجامعة الحسن الثاني عين الشق مسيرة جامعية احتجاجية على الوضع المتردي لطلاب العاصمة الاقتصادية، كما قاطع طلبة كلية الآداب المحمدية الدراسة طيلة يوم أمس، في حين قاطع كل من طلبة كلية العلوم بن امسيك وطلبة كلية الحقوق المحمدية الدراسة في الحصص المسائية، منخرطين في مسيرات ووقفات احتجاجية على الأوضاع المزرية. وفي سابقة خطيرة شهدت جامعة الحسن الثاني عين الشق تطويقا أمنيا لتظاهرة طلابية كانت متجهة صوب الحي الجامعي ليتم اعتقال 10 طلاب من بينهم الكاتب العام لمكتب الفرع ونائبه مع تدخل عنيف في حق الطلاب خلف إصابات بالغة الخطورة في حق المتظاهرين، وقد تم نقل بعضهم على وجه السرعة إلى المستشفى.

أحد ضحايا التدخل القمعي بمدينة القنيطرة\

وفي السياق نفسه، تمت محاصرة تظاهرة طلابية بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة كانت متجهة من كلية الآداب والعلوم الإنسانية صوب الحي الجامعي المعمورة عرفت تدخلا همجيا لتفريق المسيرة بالقوة والعنف لتكون الحصيلة خمسة طلاب أصيبوا بإصابات متفاوتة.

كما عمت الاحتجاجات الطلابية مدن مراكش والرباط والجديدة وآسفي وبني ملال، فيما سجل تطويق شديد لعدد من الجامعات في محاولة لترهيب الطلاب ومنع المسيرات من التقدم نحو الأحياء الجامعية.

ولا تزال الاحتجاجات مستمرة في جل كليات المغرب طلبا للكرامة وانتزاعا للحقوق المشروعة للطلاب.

طلبة مدينة الدار البيضاء – بنمسيك\

طلبة مدينة الرشيدية\

إدارة الجامعة توصد الأبواب في وجه طلبة الجديدة\

طلبة مدينة أكادير\

طلبة مدينة آسفي\

طلبة مدينة مكناس\

طلبة مدينة الدار البيضاء – طريق الجديدة\

طلبة مدينة الدار البيضاء – طريق الجديدة\