تسود حالة من التوجس في البحرين بعد أن دخلتها قوات خليجية بطلب من الحكومة للمساعدة في استتباب الأمن إثر احتجاجات دامت أسابيع، حيث انتقدت المعارضة استدعاء هذه القوات واعتبرت ذلك “تهديدا” و”قرارا خاطئا”، في حين وصف مسؤول بحريني الوضع في البلاد بأنه “غير مطمئن”.

وقال رئيس الكتلة البرلمانية لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية عبد الجليل خليل إبراهيم إن التبريرات المقدمة للإتيان بالقوات التابعة لدرع الجزيرة غير مقبولة بتاتا، متسائلا “هل هناك حرب، بين البحرين وطرف خارجي حتى تأتي هذه القوات؟”.

وقال “نحن نرحب بالإخوة المسؤولين السياسيين الخليجيين، للمساعدة في حل المشكلة وإقناع الحكومة بالحوار.. أما وأن يتم إرسال قوات لتصطف مع الحكومة وتستعدي الجزء الأكبر من الشعب فهذا قرار خاطئ”.

أما إيران فقد نددت بما وصفته بـ”التدخل الأجنبي لقمع المظاهرات في البحرين”، مشددة على ضرورة تلبية “مطالب أغلبية الشعب البحريني”. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهما نبرست الاثنين “إن إيران تعتبر أنه ليس صحيحا أن يأتي أشخاص من دول أخرى ويتدخلوا ويقمعوا شعبا ما على أرضه”.