بسم الله الرحمان الرحيم

جماعة العدل والإحسان

الهيئة الحقوقية

بيان

تتابع الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان أخبار الحركة الاحتجاجية التي تعم المغرب منذ 20 فبراير 2011، والتي سقط على إثرها شهداء، ومئات الجرحى، وعرفت عدة اعتقالات، ومحاكمات، وأحكاما قاسية جدا. ولا زالت العديد من المدن تعرف تدخلات دامية للقوات العمومية ضد الحركة الاحتجاجية السلمية التي تؤطرها فعاليات مدنية وسياسية وحقوقية وجمعوية يشهد لها المغاربة بروحها الوطنية ووعيها الحضاري. كما تميزت بعض التدخلات العنيفة باستهداف رموز حقوقية وجمعوية وطنية معروفة، ورافق ذلك اعتداء على مقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط، وعلى عدة بيوت لقياديين من جماعة العدل والإحسان، ومواصلة تشميع بيت الأستاذ محمد عبادي عضو مجلس إرشاد الجماعة بوجدة، وبيت الأستاذ لحسن عطواني ببوعرفة، كما تميزت بعض التدخلات بمشاركة فرق من “البلطاجيا” التابعة للدولة.

إن الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان لتؤكد حق الجماهير المغربية في التظاهر السلمي من أجل مطالب سياسية واقتصادية واجتماعية مشروعة، وواجب الدولة المتمثل في ضرورة فتح حوار جدي مع المتظاهرين، وفتح الإعلام العمومي لهم ضمانا للحق في التعبير وفي الاختلاف، عوض استفراد الدولة بتمرير خطابها عبر إعلام من ملكية الشعب. كما تحمل الدولة المسؤولية كاملة فيما يترتب عن العنف غير المبرر لأجهزتها، والاستفزازات والأعمال التخريبية لفرق “البلطاجيا”.